رئيس البرلمان : خطاب البشير للأمة اليوم سيؤثر على مستقبل السودان

أكد رئيس البرلمان الدكتور الفاتح عزالدين أن السياسات التي سيعلن عنها رئيس الجمهورية في خطابه مساء اليوم ستؤثر على مستقبل السودان، مشيراً إلى أنه يحمل فكراً متقدماً وروحاً عالية تستوعب كافة التوجهات السياسية وتهيئ مناخات أفضل للتراضي والتوافق الوطني. وقال عز الدينإن مايحمله الخطاب سيكون مفاجأة للأجهزة المختلفة مثل التغييرات التي حدثت في الجهازين التنفيذي والتشريعي، وقطع في الوقت ذاته بعدم وجود أي اتجاه من قبل الرئيس لحل البرلمان، لافتاً النظر إلى الاستمرار في التغيير بإجراء تحولات كبرى في السياسات العامة بحيث تشمل كافة الأجهزة بجانب تغيير كبير سيجري على المستويات الأدنى. وقال الفاتح في تصريحات صحفية أمس إن التحولات ستتم بحسب الاتفاق الذي جرى مؤخراً بين الرئيس ومؤسسات الدولة والأجهزة الإعلامية. وبشأن مطالبات المعارضة بحل الحكومة وإعلان حكومة قومية قال كل أمر سينظر له في حينه، مؤكداً على ضرورة الاتفاق على برامج محددة والتوافق على المضامين الأساسية المتعلقة بروح التحول الذي سيعلن.

ودعا الفاتح إلى عدم استباق خطاب الرئيس، ونبه إلى أن نفيه لحل البرلمان لا يعني تمسكه بمنصبه، وقال للصحفيين «كان تسألوا شخصاً آخر حتى لا يقال إنني متمسك بالمنصب». وكشف المؤتمر الوطني النقاب عن ملامح خطاب رئيس الجهورية الذي يطرحه اليوم للشعب السوداني، وقال إن رئيس الجمهورية سيعلن في خطابه عن وثيقة الإصلاح الشامل التي يتطلع من خلالها الحزب للمستقبل بمنهج وفكر وسياسات جديدة يتجاوز من خلالها الكثير من الأوضاع السياسية، ووصف توقعات البعض بإعلان حكومة انتقالية بأنها محاولات لنفخ الحقائق أكثر مما يجب، نافياً وجود شقاق أو صراع بين نواب الحزب داخل البرلمان، مؤكداً قدرة الحزب على حسم كل من يتجاوز أو يتحدث باسمه حديثاً ليس مقراً في جهاز من أجهزته، وأضاف أن المؤتمر الوطني على قلب رجل واحد وهو أكثر استعداداً للتوحد وتقديم المبادرات. وكشف قبيس أحمد المصطفى، نائب أمين أمانة الإعلام بالحزب في تصريحات صحفية بالمركز العام للمؤتمر الوطني أمس عن تقديم الدعوة لعدد كبير من رموز المجتمع والقوى السياسية التي تعمل والتي عملت على مر التاريخ في صناعة المشهد السياسي بالبلاد، وأشار إلى أن رئيس الجمهورية يطرح اليوم مبادرة متكاملة للإصلاح تعني استعداده لإدارة حوار كبير ومتكافئ ومتساوي وعريض ومفضي لنتائج عميلة على الأرض في قضية الحوار السياسي وقضية التوافق حول الدستور وقضية صناعة الأفكار والمبادرات الجديدة. مؤكداً تصميم حزبه والتزامه بالمضي في تحقيق التوافق السياسي.

صحيفة آخر لحظة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *