سؤال للشيخ عبد الحي يوسف: هل يجوز لي التواصل مع خطيبتي بالهاتف أوالزيارات في البيت ؟

السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ياشيخنا الجليل نسأل لك التوفيق والسداد ..ياشيخنا ﺷﺎﺏ ﻣﻠﺘﺰﻡ ﻭﻟﻠﻪ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻭﺍﻟﻤﻨﺔ ﻭﻧﺴﺄﻟﻪ ﺍﻟﺜﺒﺎﺕ .. ﺧﻄﺒﺖ ﻓﺘﺎﺓ ﻭﻫﻲ ﻛﺬﻟﻚ ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﻭﻗﺮﻳﺒﺘﻲ .. ﺃﺳﺄﻟﻬﺎ ﻋﻦ ﺃﺣﻮﺍﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﻬﺎﺗﻒ ﻭﺃﺯﻭﺭﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻭﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﺸﺮﻉ .. ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻲ : ﺳﻤﻌﺖ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﺸﺎﻳﺦ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻻ ﻳﺠﻮﺯ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً … ﺳﺆﺍﻟﻲ ﻛﻴﻒ ﺃﺗﻮﺍﺻﻞ ﻣﻌﻬﺎ .. ﻭﺟﺰﺍﻛﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮﺍ.

ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ :
ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ، ﻭﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻰ ﺃﺷﺮﻑ ﺍﻟﻤﺮﺳﻠﻴﻦ، ﻭﻋﻠﻰ ﺁﻟﻪ ﻭﺻﺤﺒﻪ ﺃﺟﻤﻌﻴﻦ، ﻭﻋﻠﻴﻜﻢ ﺍﻟﺴﻼﻡ
ﻭﺭﺣﻤﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺑﺮﻛﺎﺗﻪ، ﺃﻣﺎ ﺑﻌﺪ. ﻓﻼ ﻣﺎﻧﻊ ﻣﻦ ﺗﻮﺍﺻﻠﻚ ﻣﻊ ﻣﺨﻄﻮﺑﺘﻚ ﺑﺎﻟﻮﺻﻒ ﺍﻟﺬﻱ ﺫﻛﺮﺕ؛ ﺣﻴﺚ ﻻ ﺧﻠﻮﺓ ﻭﻻ ﺍﻃﻼﻉ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻮﺭﺍﺕ ﻭﻻ ﺣﺪﻳﺚ ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳﺤﻞ؛ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﺳﺆﺍﻝ ﻋﺎﻡ؛ ﻭﻟﻴﺲ ﺻﺤﻴﺤﺎً ﻣﺎ ﻧﻘﻠﺘﻪ ﻣﻦ ﺃﻥ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻻ ﻳﺠﻮﺯ ﺑﺤﺎﻝ؛ ﺑﻞ ﻫﻲ ﻣﻦ ﺻﻠﺔ ﺍﻟﺮﺣﻢ ﺍﻟﻮﺍﺟﺒﺔ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺧﻄﻴﺒﺘﻚ؛ ﻓﺼﻠﺘﻬﺎ ﻭﺍﺟﺒﺔ ﻫﻲ ﻭﻣﺜﻴﻼﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻨﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺨﺆﻭﻟﺔ، ﻭﻗﺪ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳـﻠﻢ ﺇﺫﺍ ﻣﺮ ﺑﺎﻟﻨﺴﺎﺀ ﺳﻠﻢ ﻋﻠﻴﻬﻦ ﻭﺳﻤﻊ ﺃﺳﺌﻠﺘﻬﻦ ﻭﺃﺟﺎﺑﻬﻦ، ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻳﻘﻮﻝ { ﻟﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﻟﻜﻢ ﻓﻲ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﺳﻮﺓ ﺣﺴﻨﺔ ﻟﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻳﺮﺟﻮ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻵﺧﺮ ﻭﺫ ﻛﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻛﺜﻴﺮﺍ } ﻭﺍﻟﻌﻠﻢ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ.

ﻓﻀﻴﻠﺔ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺩ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻲ ﻳﻮﺳﻒ
ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﺑﻘﺴﻢ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *