الصادق الرزيقي : الشينة منكورة !!

تُسارع القيادات السياسية السودانية وخاصة زعماء الطوائف المتسربلة برداء السياسة، إلى تبرير أفعالها وتفسير مواقفها وتلوينها بالون الذي تريد حتى تلتبس الأمور ويكثر التدليس ويتكاثف التأويل والتخمين!! وأضحت هذه سمة غالبة في تحركات واتصالات وسلوك هذه القيادات، فالسيد محمد عثمان الميرغني كبير الطائفة الختمية ورئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي المشارك في الحكم، حاصرته الصور والمعلومات وتسريبات الأخبار التي قامت بها قيادات الجبهة الثورية التي التقته في مقر إقامته بالعاصمة البريطانية لندن، ولم يجد بُداً من توضيحات دفع بها إلى رئاسة الجمهورية عبر مدير مكتب السيد الرئيس من خلال اتصال هاتفي، نفى فيه أن يكون قد تناول أي شيء سياسي مع ياسر عرمان الأمين العام للحركة الشعبية قطاع الشمال ومسؤول العلاقات الخارجية بالجبهة الثورية والتوم هجو القيادي الاتحادي المؤسس في الجبهة المتمردة التي ترفع السلاح وتقاتل الحكومة.. خلال لقائه بهما قبل يومين في لندن.
> توضيح السيد الميرغني أكد أن اللقاء بالقياديين في الجبهة الثورية لقاء اجتماعي بحت، لا علاقة له بالسياسة.. وأن عرمان وهجو طلبا زيارته في مشفاه اللندني، ولم يتطرق الحديث في اللقاء إلى أية قضية سياسية عامة.. وحرص مولانا على هذا التوضيح ونُشر على نطاق واسع، كترياق مضاد لما سربه عرمان وهجو واستخدامهما صور الزيارة وخبرها لإظهار أن الميرغني كان بالفعل هدفاً لنشاطات الجبهة الثورية الدعائية، وأنهما زاراه بغرض إطلاعه على ما جرى في اجتماعات الجبهة التي دامت ما يقارب الشهرين في باريس وما جرى بشأن التوقيع على الإعلان مع رئيس حزب الأمة القومي.
> وقبل تبرير وتوضيح مولانا السيد الميرغني بأيام، كان زعيم حزب الأمة يفعل نفس الشيء، ففور توقيع إعلان باريس بين الزعيم الطائفي الآخر السيد الصادق المهدي والجبهة الثورية، وقبل أن يجف حبر الإعلان وغداة إشهاره، سارع المهدي إلى الاتصال بقيادة الحزب الحاكم، وتحدث في ساعات الصباح التالي للتوقيع، إلى البروفيسور غندور نائب رئيس المؤتمر الوطني ومساعد رئيس الجمهورية عبر اتصال هاتفي شارحاً الإعلان، وحاول تبرير ما قام به وشرح ما وقعه فقرة فقرة وكلمة كلمة وحرفاً حرفاً.. ثم أجرى بعد ثلاث ساعات فقط مكالمة هاتفية أخرى مع الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل الأمين السياسي للحزب الحاكم، وطلب نقل تبريراته لقيادة الدولة وكبار المسؤولين، وأجرى بعدها اتصالات هاتفية ببقية قيادات القوى السياسية والحزبية.
> ولعل الشينة منكورة.. لذا يسارع القادة السياسيون إلى التبرؤ من أية شبهة اتفاق وتنسيق مع الجبهة الثورية، ويفرون من أي تقارب معها فرار الصحيح من الأجرب، ولعل السبب علمهم وتيقنهم المؤكد من خطورة ما تقوم به قيادات هذا الفصيل المتمرد ضد أمن البلاد وسلامتها ووجودها، ولمعرفتهم الدقيقة بحجم المؤامرات التي تُحاك ضد البلاد وتستخدم فيها الجبهة الثورية وحلفاؤها، فيفزع هؤلاء القادة الطائفيون إلى النفي القاطع وذر الرماد في العيون في غالب الأحوال.
> فإذا كانوا لا يرجون منهم خيراً ولا يتوقعون من الجبهة الثورية شيئاً لصالح البلاد ومصلحتها، فلماذا يخالطونهم ويجالسونهم وينسقون معهم ويستقبلونهم ويتركون لهم الخيار في إطلاق التصريحات وإصدار البيانات وبث الصور والمعلومات عن اللقاءات الاجتماعية الخاصة أو الإعلانات المثيرة للجدل والخلاف؟!
> وبرغم زوال شمس الطائفية السياسية وغروبها وذهاب ريحها، مازال مخيماً بعض الشيء ذلك التنافس بين السيدين، فإن فعل الأول شيئاً سارع الثاني بالإتيان بمثيله.. فلو دخل أحدهما جحر ضب لدخل الآخر خلفه، وقد علمت الجبهة الثورية نجاعة هذه الحساسية والروح التنافسية في صناعة أهدافها، فاستثمرت في الحدثين وأظهرتهما الاثنين وكأنهما في قِرابها وجُرابها وداخل هودجها وبين راحتيها كقمرين نيرين في سماء السياسة السودانية.
> قد نتفهم موقف السيدين مع اختلاف الصورتين والوقائع، فلكل علاقة بالحزب الحاكم والدولة لا يريد خسارتها، لكن في ذات الوقت لا يريد إعطاء ظهره للجبهة الثورية التي يدخرها ليوم تشخص فيه أبصار الحكومة!! لكن كل ذلك ليس من صواب الرأي في خلاصة الأمر.. عندما يتم الركوب على السرجين ومسك الدربين!!

صحيفة الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *