الثوب السوداني.. مهدد بخطر الانقراض

لأن الثوب ذو لمحة خاصة اختارته المرأة السودانية للتميز به خلافاً لنظيراتها في الوطن العربي والأفريقي، ذلك الثوب الذي يرجع تاريخه لآلاف السنين منذ عصر (الكنداكات)، ويعتبر إرثاً تاريخياً ارتبط بنساء السودان خاصة المتزوجات، حيث من المتعارف عليه من أزمان بعيدة التزام السودانية المتزوجة وحرصها على لبس الثوب السوداني، وهذا ما يميزها عن باقي السيدات والآنسات. وفي السنوات الأخيرة لم يعد الثوب يروق للعديد منهن اللائي انجرفن وراء تيار العولمة، وهذا ما دعانا نستطلع آراء بعضهن حول مستقبل زيهن الأول (الثوب) الذي أضحى مهدداً بالانقراض…
الاتجاه للأزياء العملية
البداية كانت مع “سارة شمو” خريجة جامعة الخرطوم، خلال إفادتها أقرت بالخطر الذي يهدد الثوب السوداني بقولها: فعلاً الثوب بدأ يتلاشى شيئاً فشيئاً نظراً لدخول المرأة السودانية سوق العمل، ولأن الثوب يعيق الحركة لذا اتجهت أغلب النساء العاملات للأزياء العملية ذات الطابع الرسمي.
وأشارت إلى أن المرأة باتت مستقلة فيما يخص لبسها وغيرها من الأمور الذاتية، مما نتج عنه الاستقلال في الأزياء بالقدر الذي يسمح للمرأة بالتميز عند ارتداء الثوب في المناسبات الخاصة.
أما الإعلامية “هاجر الهادي” أرجعت غياب الثوب السوداني في الشارع العام بقولها: الثوب السوداني أصبح (دقة قديمة) عند أغلب بنات الجيل الحالي، وبات فقط حكراً على المناسبات (الأفراح والأتراح) كعرف ثابت لا يقبل التغيير.
اتفقت “هاجر” مع الرأي السابق في معرض الحديث قائلة: فعلاً المرأة باتت منتشرة بسوق العمل مما جعل الثوب يغيب في أغلب الأوقات عن الشارع العام.
صمود في وجه الغزو الثقافي
فيما رفضت “آيات نصر” – موظفة – عبارة اندثار الثوب السوداني بقولها إنه من الأعراف الثابتة التي لا تقبل التغيير خاصة وأن الثوب يمثل خاصية للمتزوجات والتمييز بينهن والأخريات، وأشارت إلى أنه رغم زحف الموضة من (العبايات الخليجية) وغيرها من الأزياء العصرية، إلا أن الثوب السوداني يظل محافظاً على بقائه ومتماسكاً في وجه غزو صيحات الموضة العالمية.
وأشارت “آيات” إلى أن الثوب حاضر في مناسبات (الأفراح والأتراح)، ويلاحظ غيابه لفترات زمنية متقطعة خاصة في الصباح نظراً لعدم خروج النساء من المنزل، إضافة إلى أن العاملات في الحقل الوظيفي العام.
اتفقت معها في الرأي خبيرة التجميل “ريم عبد الرحيم” بقولها إن الثوب السوداني له خاصية لا مثيل لها لدى السودانيين رجالاً ونساء، وسر تميز المرأة السودانية عالمياً خاصة في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط، وإنه يحمل قيمة جمالية عالية لدرجة أن الخليجيات يحببن الثوب السوداني أكثر من غيره من أزياء الشعوب العربية الأخرى.
وأضافت “ريم” بأن الثوب السوداني صمد في وجه الغزو الثقافي والعولمة واندماج المجتمعات في بعضها ولم يؤثر ذلك في وجوده، بل على العكس تماماً زاد من انتشاره مع غيابه لأسباب معروفة في أوقات الدراسة أو العمل.
الفتيات يفضلن الأزياء العصرية
الباحثة الاجتماعية “د. حرم إبراهيم” في بداية حديثها عرفت الثوب السوداني بقولها: أول من لبست الثوب كانت الملكة (كنداكة)، وأول ثوب كان اسمه (الزراق) يدل على لونه الأزرق متخذاً من الحشمة والزينة مقاماً له.
وتضيف “د. حرم” بقولها: إن متطلبات العصر جعلت المرأة تزاحم الرجال في سوق العمل بنسبة أكثر من (50%) خاصة في السنوات الأخيرة مقارنة بالسنين الماضية مما جعل أغلب النساء في العمل، ولذا غاب الثوب السوداني باعتباره زياً لا يتناسب مع رسميات العمل، إضافة إلى أن الفتيات (الجيل الحالي) يفضلن الأزياء العصرية لتأثرهن بالثقافات الوافدة، ويعتقدن بأن الثوب السوداني اندثر ويخص أجيال سابقة ولهن اختياراتهن الخاصة.

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *