هروب 8 مساجين بجنوب دارفور .. الهاربون بينهم متهمان تحت المادة ١٣٠ من القانون الجنائي القتل العمد

فرَّ ثمانية متهمين من أحد السجون بجنوب دارفور بعد تمكنهم من ثقب المبنى الكائن بمحلية دمسو (80 كلم) جنوب نيالا حاضرة الولاية. وقال مسؤول محلي إن بين الهاربين متهمين تحت المادة ١٣٠ من القانون الجنائي القتل العمد.

وقال المدير التنفيذي لمحلية “دمسو” عثمان إبراهيم محمد طبقا لموقع”سودان تربيون” إن السجناء قاموا بثقب مبنى السجن وهربوا دون أن يعلم أحدٌ وجهتهم .

وأضاف أن بين الفارين متهمين تحت المادة ١٣٠ من القانون الجنائي القتل العمد، بينما الآخرون تتعلق بلاغاتهم ما بين السرقة والنهب.

وأوضح أن قلة أفراد الشرطة بالإضافة إلى غياب مدير إدارة السجن عن المنطقة وراء تمكن السجناء من الهروب .

صعوبة الملاحقة

المدير التنفيذي يقول أنه حتى اللحظة لم تتمكن الشرطة من ملاحقة الجناة الفارين بسبب عدم توفر وسيلة الحركة لأن العربة الوحيدة للشرطة غادرت المحلية في مهمة رسمية متعلقة بالمرتبات
“وأضاف المدير التنفيذي “حتى اللحظة لم تتمكن الشرطة من ملاحقة الجناة الفارين بسبب عدم توفر وسيلة الحركة”.

وأشار إلى أن العربة الوحيدة للشرطة غادرت المحلية في مهمة رسمية متعلقة بالمرتبات إلى عاصمة الولاية نيالا، لافتاً إلى أن وعورة المنطقة وغزارة الأمطار التي هطلت بالمحلية خلال اليومين الماضيين صعبت من مهمة مطاردة الجناة.

وأكد إبراهيم أن الحادث يعد الأول من نوعه بالمنطقة، مطالباً المواطنين بالقبض على المجرمين حيثما وجدوا، لافتاً إلى أن هناك مساعدات قدمت للسجناء داخل سجنهم سيما آليات الحفر التي استخدمها الجناة في الفرار .

وتمكنت مجموعات مسلحة في العام 2011، من كسر سجن محلية برام القريبة من محلية دمسو وحرروا سجناء متهمين بالتورُّط في أحداث قبلية .

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *