نجاة الرئيس الصومالي من محاولة اغتيال بأعجوبة

شن مسلحو حركة الشباب الصومالية هجوما استهدف طائرة الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود لدى محاولتها الهبوط في أحد المطارات جنوب البلاد لكن الرئيس نجا من الهجوم. وأقر مسؤول كبير في حركة الشباب بمسؤولية الحركة عن الهجوم الذي تم بقذائف هاون.

و نجا الرئيس الصومالي بأعجوبة من محاولة الإغتيال اليوم السبت (11 تشرين الأول/أكتوبر) على يد حركة “الشباب” الإسلامية المتشددة، حسبما أفاد مسؤولون عسكريون وقائد حركة الشباب. وذكر مسؤولون عسكريون أن مسلحي حركة الشباب ذات الصلة بتنظيم القاعدة شنوا هجوما بقذائف الهاون على طائرة الرئيس لدى محاولتها الهبوط في المطار في بلدة باراوي جنوب البلاد. ولم تصب أي من القذائف الطائرة.

وكانت الطائرة تقل الرئيس الصومالي وعددا من الوزراء، حيث كانوا يعتزمون زيارة باراوي بعدما استعاد الجيش مؤخرا السيطرة على البلدة من حركة الشباب. وأعلن المسلحون مسؤوليتهم عن الهجوم بعد فترة قصيرة من وقوعه. وقال قائد كبير في حركة الشباب لوكالة الأنباء الألمانية، مشترطا عدم ذكر اسمه: “نجا محمود بأعجوبة بعدما أطلق مسلحونا الشجعان قذائف هاون على طائرته بينما كانت تحاول الهبوط في مطار باراوي”. وكانت حركة الشباب، التي ترغب في إقامة دولة إسلامية بالصومال، قد قتلت العشرات من مسؤولي الحكومة هذا العام.

DW

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *