لأول مرة.. شركة أمن تحمي الجامعات المصرية

لأول مرة في مصر تقوم شركة أمن خاصة بحراسة وتأمين الجامعات المصرية، حيث تعاقدت وزارة التعليم العالي مع إحدى شركات الأمن الخاصة وتدعى “فالكون” لتأمين الجامعات ومنع دخول أي مندسين داخل الحرم الجامعي، تجنباً لأعمال العنف والتخريب خاصة بعد فشل الأمن الإداري في منع وقوع أعمال الشغب والعنف العام الماضي.

وخضع الطلاب أمس السبت واليوم الأحد إلى عمليات تفتيش من جانب أفراد الشركة خارج الجامعات عبر البوابات الإلكترونية، مما أدى إلى امتداد الطوابير لعشرات الأمتار.

ومن جانبهم، رفض الطلاب وجود شركات أمن خاصة تتولى تفتيشهم وتأمين دخولهم الحرم الجامعي، كما رفضوا تصرفات أفراد أمن الشركة وهددوا بالتصعيد في حالة استمرار تلك الإجراءات.

فيما جاءت واقعة بسيطة بجامعة الأزهر لتؤكد ضرورة وجود الشركة، حيث ضبط أفراد الأمن ثلاثة طلاب بحوزتهم أسلحة بيضاء، مستخدمين كارنيهات مزورة أثناء دخولهم للحرم الجامعي، من بوابة كلية الطب والبوابة الرئيسية، وقادهم الأمن إلى قسم شرطة ثان مدينة نصر، وتم تحرير محاضر لهم.

ويقول شريف خالد الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة شركات فالكون لـ “العربية.نت” إنه تم توقيع بروتوكول بين الشركة ووزارة التعليم العالي بتأمين 12 جامعة: القاهرة وعين شمس وحلوان والزقازيق والمنيا والإسكندرية وأسيوط والفيوم وبني سويف والمنصورة والأزهر وبنها والسويس، مؤكداً أن عمل الشركة يقتصر على تأمين البوابات وتيسير طريقة الدخول والخروج للطلاب، وذلك بالتنسيق مع وزارة الداخلية.

وأضاف أن التأمين سيكون لصالح الطلاب في المقام الأول ومن أجل حمايتهم من المندسين ومثيري الشغب من خارج الجامعة، مضيفا أن التفتيش سيكون بأجهزة إلكترونية حديثة تتواجد لأول مرة في الجامعات.

وأكد أن أفراد الأمن الخاص بالشركة مهمتهم محددة عند البوابات فقط، وليس لهم أي علاقة بما يحدث داخل الحرم الجامعي، وهو ما يتحمل مسؤوليته الأمن الإداري للجامعة.

وقال إنه بخصوص تدخل الشرطة في حاله حدوث شغب، فسيكون ذلك بطلب من رئيس الجامعة فقط، خاصة أن قوات الأمن ستتواجد خارج الأسوار تحسباً لذلك .

وأوضح أن الشركة جهزت أفرادها بأجهزة كشف المفرقعات وكشف المعادن، وسينتشرون على طول السور من الداخل لتجنب إلقاء أي أشياء من خارج أسوار الجامعة، مضيفاً أن الشركة شددت على أفرادها بحسن معاملة الطلاب وتسهيل حركه دخولهم من البوابات.

وأكد أنه يوجد تنسيق تام بين الشركة والأمن الإداري للجامعة والشرطة مع تطبيق اللوائح بكل جدية، وأنه عند حالة إثارة أي طالب للشغب وعدم احترام لوائح الجامعة، فسيتم استدعاء الشرطة للتعامل معه.

ونفى ما يتردد عن وجود شريك أجنبي للشركة، أو خضوعها لجهات سيادية، مؤكدا أن الشركة مصرية 100%، رافضا وجود علاقة بين تولي الشركة مسؤولية تأمين الحملة الانتخابية للرئيس عبدالفتاح السيسي، وبين اختيارها لتأمين الجامعات، مؤكداً أن الشركة تقدمت بأوراقها مثل باقي الشركات.

ومن جانبه، قال توفيق نور الدين نائب رئيس جامعة الأزهر، إن “فالكون” تم التعاقد معها من خلال وزير التعليم العالي، مشيرا إلى أنه يوجد 150 فردا من الشركة بجامعة الأزهر لتأمين البوابات إلى جانب الأمن الإداري.

وأشار إلى أن عناصر شركة “فالكون” ليس لهم صلاحية القبض على الطلاب المخالفين، ولكنهم يحررون المخالفات فقط.

خالد عكاشة الخبير الأمني رحب بالخطوة ووصفها بالجيدة والضرورية لتلافي أعمال الشغب التي حدثت العام الماضي من جانب طلاب الإخوان.

وقال لـ”العربية.نت” إن الشركة تقدم خدمة أمنية جيدة وتتواصل مع الشرطة من أجل إعادة الانضباط للجامعات والحفاظ على حياة وأرواح الطلاب ومنع دخول المندسين أو تسريب القنابل أو الأسلحة التي كانت تدخل في السابق جهارا نهارا وتستخدم في الاشتباكات بين الطلاب والشرطة أو بين الطلاب وبعضهم خلال التظاهرات سواء المؤيدة للإخوان أو المناوئة لهم.

يذكر أن فالكون تقوم أيضا بتأمين عدة شركات ومؤسسات مصرفية ومقار صحف ومؤسسات إعلامية وسفارات ومنشآت حيوية وخدمية وأندية رياضية، كما تولت تأمين بعض المباريات الكروية المهمة.

العربية.نت

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *