أزمة خبز حادة بولاية الخرطوم

شهدت ولاية الخرطوم أمس أزمة حادة في الخبز واشتكى عدد من المواطنين للجريدة من معاناتهم في الحصول على الخبز قبل وبعد عطلة عيد الأضحى المبارك، خاصة في منطقة دردوق التي يتم فيها تسجيل الأسماء للحصول على خبز.. حيث بلغ سعر (تسع) رغيفات خمسة جنيهات.. من جهته أقر الأمين العام لاتحاد المخابز بولاية الخرطوم بدر الدين الجاك في تصريح للجريدة بوجود شح في إنتاج الخبز، بسبب نقص العمالة في عطلة عيد الأضحى المبارك، التي امتدت لأكثر من عشرة أيام كاشفاً عن وجود ثلاثة آلاف مخبز بولاية الخرطوم تعمل بمتوسط ستة عمال يومياً فضلاً عن توقف المطاحن قبل عطلة عيد الأضحى المبارك موضحاً أن ولاية الخرطوم تستهلك يومياً ما بين ثلاثين الى خمسة وثلاثين ألف جوال دقيق.. وفي السياق ذاته نفى المدير التنفيذي للجمعية السودانية لحماية المستهلك محمد نايل وجود شكاوى لدى الجمعية بسبب شح الخبز مؤكداً وجود ألف بلاغ بسبب نقص الأوزان من مناطق مختلفة بولاية الخرطوم خاصة المناطق الطرفية متهماً اتحاد المخابز بالتلاعب في الأوزان وعدم الالتزام بالاتفاق المبرم بين الاتحاد والجمعية وولاية الخرطوم ووجه انتقادات الى والي الخرطوم لجهة أنه لم يصدر أمراً محلياً بالأوزان الجديدة.
وفي سياق ذي صلة نفى رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان سالم صافي الحجير تخصيص الشركات الحكومية لصالح نافذين بالمؤتمر الوطني، وأعلن استعداده التام لتلقي الشكاوى من المواطنين ضد أي مسؤول حكومي تمت خصخصة شركة لصالحه وقال للجريدة إن الحكومة لا تمتلك شركات وبابنا فاتح لتلقي شكاوي المواطنين ودافع عن تطبيق سياسة الخصخصة باعتبار أنها تمت لشركات ليس لها مساهمة في الدخل القومي للبلاد. مؤكداً أن البنك الدولي لا علاقة له بالخصخصة.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *