إكتمال وصول الحجاج بنهاية الأسبوع الجاري

أعلنت هيئة الحج والعمرة بولاية الخرطوم عن وصول (3500) حاج جواً وبحراً لولاية الخرطوم بعد إكتمال مناسك الحج.

وقال مدير عام الحج والعمرة بولاية الخرطوم الأستاذ عبدالباقى محمدأحمد في تصريح لـ(smc) أن عودة الحجاج للبلاد ستكتمل في الرابع وعشرين من شهر ذو الحجة.

وأوضح أن جميع الحجاج صحتهم بصورة جيدة وستستمر بقية الرحلات حتى نهاية هذا الشهر مشيراً إلى أن عمليات التفويج سيكتمل في موعدها المحدد على حسب الجدول المتفق عليه بالتنسيق مع الشركات العاملة في مجالات النقل جواً وبحراً.

وصول آخر فوج من الحجاج السودانيين جواً السبت القادم

وفى السياق أكدت الإدارة العامة للحج والعمرة عن وصول (12) ألف حاج إلى البلاد من كافة القطاعات المختلفة.وأوضح الأستاذ المطيع محمد أحمد السيد المدير العام لإدارة الحج والعمرة في تصريح لـ(smc) أن عمليات نقل الحجاج تسير بصورة جيدة حسب الخطة التي تم وضعها بالجدولة الزمنية لوصول الحجاج، وأكد المطيع إلتزام الشركات العاملة في مجال النقل الجوي بنقل الحجاج في الموعد المحدد وهى شركة الخطوط الجوية السودانية والخطوط الجوية السعودية وشركة ناس السعودية للنقل الجوي وبحراً شركة الخطوط البحرية السودانية ونما للملاحة البحرية وباعبود.

وكشف المطيع أن أخر فوج سوف يصل البلاد يوم السبت القادم عن طريق الجو وبعد عشرة أيام عن طريق البحر مؤكداً توفيق وتسهيل أوضاع الحجاج لنقلهم حسب الموعد دون أن يعانوا من مشاق في الوصول إلى البلاد مشيراً إلى أن أوضاع الحجاج الصحية جيدة.

على صعيد متصل أعلنت شركة الخطوط الجوية السودانية عن عودة (918) حاج من الأراضى المقدسة عبر رحلاتها التي نظمتها لنقل الحجيج من مطار الملك عبدالعزيز إلى المطارات الولائية مباشرة.

وأكد حجازى بكرى رئيس غرفة عمليات الحج بسودانير لـ(smc) نجاح الخطة التي وضعت بشأن عودة الحجاج السودانيين من الأراضى المقدسة وفقاً لقطاعات الحج المختلفة موضحاً أن رحلات العودة بلغت حتى الآن (12) رحلة والتي بدأت من مطار الملك عبدالعزيز إلى المطارات الولائية المختلفة مبيناً أن عدد المنقولين من جدة إلى الفاشر بلغ (497) حاج والأبيض (231) حاج وبورسودان (151) حاج بينما كسلا تم نقل (39) حاج من عدد (90) حاج مؤكداً إستمرارية رحلات العودة إلى جميع الولايات إلى حين إنتهاء وصول الحجاج إلى ولاياتهم دون عناء خلال الأيام المقبلة.

smc

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *