مزمل ابو القاسم : الزعيم في الملعب.. أين المهرب؟

* نشرت إحدى الصحف الهلالية أمس خبراً ملغوماً يفيد أن المريخ بصدد الانسحاب من بطولة كأس السودان، وذكرت أن متوكل أحمد علي نائب الأمين العام لمجلس المريخ قال إنهم لم يتلقوا خطاباً يفيد إقامة نهائي البطولة في وقتها، وإنهم سيتشاورون مع الجهاز الفني والإداري بخصوص خوض المباراة.

* كذلك ادعوا أن محسن سيد المدرب العام للمريخ أعلن أنهم غير راغبين في خوض مباراة الكأس، وقطع باستحالة تنظيمها في موعدها المعلن، وخلصت الصحيفة إلى أن ذلك يعني انسحاب المريخ من البطولة!

* قل للحالمين أفيقوا!!

* الزعيم لا يعرف الهروب من سوح الوغى!

* الكأس في دارنا، واللقب بطرفنا، فكيف نتركه لغيرنا لقمةً سائقة؟

* حملة تجريد الوصيف من الكؤوس مستمرة!

* في الموسم الماضي أخرجه الزعيم من ساحة المنافسة (مولاي كما خلقتني)!

* جرده من لقب الدوري، حقق لقبه المحبب للموسم الثاني على التوالي!

* حتى لقب الرديف لم يفرط فيه، وحقق به الثلاثية التاريخية!

* الحاضر يكلم الغائب.. والحايم يكلم النايم!!

* فطومة تحدث الرشيد!!

* التتويج الثاني مطلوب في الممتاز!

* والثالثة ثابتة في بطولة الكأس!

* المريخ لا يعرف الهروب من البطولات، ولا يجيد الهرولة من المواجهات!

* (الجري ده ما حقي)!

* هوية من يتركون الساحة ويرمون المفاتيح في حقائب السلطة سعياً لتجنب المصير المحتوم في نهائي الكأس معلومون.

* في الموسم السابق حقق المريخ لقب الدوري مبكراً، وجمع شتات نفسه سعياً لتحقيق اللقب الثاني في الكأس، فسّرح خصمه لاعبيه، وفض معسكرهم، وأمر لاعبيه بإغلاق الهواتف، وسلم المفاتيح للسلطة ورفض السفر للدمازين.. وقال (ما جايين)!

* في المقابل سافر الزعيم إلى حاضرة ولاية النيل الأزرق مبكراً، وحول زرقتها القاتمة إلى صفار فاقع وحمار لامع يسر الناظرين!

* هناك احتفل بلقبه الثالث بحضور صفوة الولاية الناهضة، ورفع سعيد الكأس الثانية في أسبوعٍ واحد، ورقص المريخاب في كل مكان!

* يومها ادعى الحبيب محمد عبد الماجد في برنامج تلفزيوني جمعنا به في قناة الشروق الفضائية أن النهائي يمثل عرساَ من دون عريس، فرددنا عليه بأن العريس حاضر، والمهر مدفوع كاش أحمر، والفرح قائم ولو هرب المنافس من ساحة المواجهة!

* أحضر الزعيم كأسه بالأجواء طائعة!

* الربط المقدر حاضر.

* سيكافا، الكأس، الممتاز، بعد أن حققنا لقب الرديف للعام الثاني على التوالي (دفع مقدم)!

* ما أجمل متوالية الكؤوس الحمراء.

* جمع الجوي مع الأرضي جائز في عرف الصفوة.

* من يريد أن ينتزع من الزعيم كأساً فعليه أن يجهز نفسه للنزال.. لأنه لن يناله بلا قتال!

* المريخ الكبير لا يهرب.

* الرغبة في التفوق حاضرة.

* والاجتهاد لتمييز المميز مستمر.

* سيكافا ورديف ودوري وكأس.. حلال يا ناس!!

* بعد الثلاثية التاريخية الموعودة ينتظرنا تتويج من نوعٍ آخر في معركة التسجيلات!

* أولادنا قريبون من ساحتنا!

* (دي المدينة وديل إيديا)!

* الكؤوس مرغوبة.. والنجوم موعودة!

* والكاش سيكون حاضراً لكل من يرغب في الدخول على مضارب بني الأحمر.

* نهائي الكأس في الأبيض.. في الخرطوم.. في الثغر.. في الواق الواق.. البطل واحد!

* الزعيم في الملعب.. فأين المهرب؟

آخر الحقائق

* ذكرى السبتين حاضرة في أذهان الصفوة.

* للمعلومية: جماهير الزعيم طماعة!

* حصدت ذهب سيكافا، واحتضنت لقب الرديف، وترغب في المزيد.

* نهم الصفوة للألقاب لا يفنى.. ويستحدث من العدم.

* حملة خلع أظافر الوصيف وتجريده من الألقاب مستمرة.

* مطلوب ربط الصفر الدولي بالصفر المحلي.. للموسم الثاني على التوالي.

* بعد الثلاثية سنتوغل في أراضي العرضة الشمالية، لنضم المدينة، وبشة صغيرة، وبويا سنتر!

* هدفنا المعلن: كاسات وتسجيلات!

* جنائين الوصايفة.. مستباحة للصفوة.

* سندخل النهائي ونحن نتأبط كأسين!

* أحدهما جوي الآخر محلي.

* كأس سيكافا.. وكأس الرديف.

* في الانتظار على المدار.. كأس جوي محلي بضاف إلى الجوي الدولي.

* وكأس دوري موجود أصلاً داخل معرض الكؤوس في قلعة الكؤوس.

* جُبل المريخ على تحقيق الانتصارات وحصد الكؤوس منذ القدم.

* كذلك تعود كوكب المريخ على جذب النجوم!

* محل الراحة وحوض السباحة!

* زعموا أننا وعدنا العقرب بمنحه منزلاً في كافوري!

* كان ما عارفين.. نحن بيتونا من العمارات ولي فوق!

* قولوا قاردن سيتي.. قولوا المنشية.. قولوا نمرة 2!!

* من يخطب الحسناء لم يغله المهر!

* لا جنتلمان ولا برطمان!!

* في النجيل الطبيعي.. في الاصطناعي.. الزعيم في العلالي!

* كيف نهرب من كأس يحبنا ونحبه؟

* إذا حدث المتوقع وجمع الزعيم لقب الدوري مع الكأس فسيكون قد حقق لقب الممتاز ثلاث مرات في آخر أربعة مواسم، وحصد ثلاثة ألقاب متوالية في درع الوطن.

* لا تحلموا بتتويج ميسور عندما تفرض عليكم الظروف منازلة نجم السعد.. سيد البلد!

* حتى الخرطوم دخلت مولد الأمنيات الحلوة بشكوى قوية!

* التسجيل مضروب.. والتجنيس مكندش!

* نادي المخابرات.. شكواه حقيقة.. ومستنداته دقيقة!

* أثبت التجنيس بالثانية والدقيقة!

* زعموا أن هيثم مصطفى نصح بكري المدينة بعدم التوقيع للزعيم!

* لا تستغربوا ولا تفاجأوا إذا ما شاهدتهم البرنس نفسه يركض بجوار المدينة مرتدياً الشعار الأحمر في الموسم المقبل.

* البرنس راغب في العودة، ويطالب بمنحه فرصة للتكفير عن الخطأ الكبير.

* إذا اعتذر وأعلن عودته عن التمرد على شعار النجوم فسنمنحه الفرصة، ونفتح له أبواب (المدينة)!

* خبر الغد: لقب الكأس.. لصفوة الناس!

* آخر خبر: قال انسحاب قال!!

مزمل ابو القاسم – كبد الحقيقة
صحيفة الصدى

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *