مساعد الرئيس: وثيقة “اريك” مضروبة وحرب الوثائق سيدفع ثمنها من أخرجها

اتهم مساعد الرئيس نائب رئيس المؤتمر الوطني بروفيسور”إبراهيم غندور” جهاتٍ لم يسمها، بأنها تحرص على ضرب علاقة السودان بدول العالم وبخاصة الخليج العربي، مشيراً إلى النتائج التي حققتها زيارة الرئيس “البشير” الأخيرة للمملكة العربية السعودية. وأكد قيام زيارة الرئيس “البشير” إلى مصر في موعدها (السبت) المقبل، وأن الاستعدادات تجري على قدم وساق. وقال خلال المؤتمر الصحفي لأمانة الإعلام بالحزب أمس(الثلاثاء)، إن الوثيقة التي قام بنشرها أستاذ اللغة الإنجليزية وآدابها بكلية (سميث) في نورثامبتون بولاية ماساتشوستس بأمريكا “إريك ريفز” حول ما يسمى اجتماع اللجنة الأمنية والعسكرية وانتخابات العام (2015)، وجرى نشرها على نطاق واسع  بأنها (مضروبة) بنسبة (100%). وقال ساخراً: (نهنئ من قام بفبركتها). وألمح إلى تورط جهات داخلية معارضة، مشدداً على التمسك بسياسة عدم دخول السودان  في أحلاف إقليمية، وبأنه لن  يكون جزءاً من أي حلف أياً كان، مبرراً ذلك بأن السياسة الخارجية للبلاد مبنية على ذلك. وقال إن حرب الوثائق إن اشتعلت سوف يندم من أخرجها .

 

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *