وزير الزراعة: بدل نبني عمارات أحسن نفلح الأرض

توقعت وزارة الزراعة ارتفاع مساهمة القطاع الزراعي في الدخل القومي وارتفاع عائدات الذرة والسمسم إلى 3 مليار دولار وأقرت في الوقت ذاته بتأخير انطلاق الثورة الزراعية بالبلاد الى ضعف التمويل الزراعي وطالبت بزيادتها إلى 10% وقال وزير الزراعة إبراهيم محمود حامد في المؤتمر الصحفي الذي نظمته وزارة الإعلام أمس بمبانيها أن أفريقيا تستورد ذرة شامية بـ50 مليار دولار ويمكن للسودان أن يستفيد من هذه الأموال إذا شجع الزراعة وزاد بالقول: بدل نبني عمارات أحسن نفلح الأرض لأنها الأفضل لنا، وحمل محمود الخسائر الفادحة التي تعرض لها محصول البصل العام الماضي للمزارعين بسبب إصرارهم على زراعته بدلاً من المحصولات التي أعلنت الدولة لها أسعار تشجيعية بزيادتها 10% وأعلن أن المساحة المزروعة بلغت 37 مليون فدان في المطري و50 مليون في المروي، وأكد اكتمال الاستعدادات لانطلاق حملة مكافحة الآفات الزراعية بتوفير 19 طائرة وكشف عن نجاح زراعة القمح في جنوب الخرطوم ما أدى إلى اختيار السودان كمركز أبحاث لعينات القمح المقاوم للحرارة بجانب اختياره كمنسق لأبحاث القمح في أفريقيا وأكد اكتمال كافة الاستعدادات لانطلاقة حملة مكافحة الآفات بتوفير 19 طائرة وتوفير بنك السودان لـ6 مليون يورو لها، وأكد التزام الحكومة لشراء المحصولات بسعر السلم للمخزون الاستراتيجي وقال إن الأمن الغذائي لا يخضع لقوانين العرض والطلب.


ونوه إلى أن السودان مهيأ لأن يكون سوقاً عالمياً للمحصولات لما يتمتع به من مزايا خاصة القمح والذرة كاشفاً عن استهلاك أفريقيا للقمح بنحو (12) مليار دولار سنوياً متوقعاً زيادة المبلغ ليصل نحو (50) مليار. ودعا محمود للاهتمام بدعم البحوث الزراعية والإرشاد الزراعي والوقاية النباتية بجانب إنشاء بورصة للمحاصيل تحدد من خلالها أسعار كل محصول وأكد أن التهريب واحد من أهم المشاكل التي تواجههم وقال إن معالجتها تتم بالإجراءات الإدارية وحرض المزارعين على عدم تصدير منتجاتهم خام ودعا القطاع الخاص للقيام بحملة شاملة في مجالات التصنيع والتعبئية والتخزين كاشفاً عن مفاوضات قامت بها وزارته مع عدد من الدول لشراء المحاصيل بأسعار مناسبة وجيدة بجانب أنهم بصدد زراعة نحو (500) ألف فدان قمح بمشروع الجزيرة.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *