القيادات المنشقة عن مناوي تؤكد إمكانية التفاوض مع الحكومة

أكدت القيادات العسكرية التصحيحية المنشقة عن حركة تحرير السودان جناح مناوي إمكانية الدخول في حوار مع الحكومة، حال الموافقة على مطالبها التي حملت السلاح من أجلها واضفة قرار الفصل الذي أصدره في حقها مناوي بالشرف والنصر للخروج من دائرة الأخطاء التي ظلت تمارس داخل مؤسسات الحركة.
وقال آدم صالح أبكر الناطق العسكري بإسم القيادات في تصريح لـ(smc) إن قرار فصلهم “بتهمة تخابر مع الحكومة، ووجود اتصالات لها مع بعض قادة النظام، ليس خصماً علينا وإنما يمثل إضافة حقيقية لمواصلة مسيرتنا التصحيحية”، مبيناً أن وجود قنوات اتصال بين المنشقين و الحكومة “ليس أمراً مستحيلاً أو ممنوعاً” برغم الاختلافات والتباين في وجهات النظر بين الطرفين حول بعض القضايا “لأن السلام يمكن أن يطرق من أجله أي باب”.
واتهم أبكر مناوي “بالخيانة والتخابر مع جهات خارجية ضد أهله و دولته” إضافة إلى “أخطائه التي لا دخل فيها للنظام ولا يتحمل مسؤوليتها”، مشيراً إلى أن خطوة الاتفاق وجدت دعم ومساندة من منظمات المجتمع المدني وجهات أخرى نافذة وفصائل وحركات أبدت رغبتها في الانضمام للمجموعة، مما ساعد القيادات المنشقة على وضع خارطة  طريق لسد منافذ المجتمع الدولي على مناوي، عبر كشف تفاصيل كبير عن فساده المالي والإداري وخيانته لوطنه.
وحذر من عواقب أي خطوة يمكن أن يتخذها مناوي ضد القيادات بالتصفية أو الاعتقال، مؤكداً أن مشكلة دارفور داخلية ويمكن حلها في الإطار الداخلي، وأن السلام خيار إستراتيجي لهم والحرب مفروضة عليهم.

 

 

smc

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *