ضبط مستحضرات طبية محظورة ومنشطات جنسية بنيالا

تمكنت أمس شرطة المباحث بنيالا في ولاية جنوب دارفور من ضبط كميات كبيرة من مستحضرات طبية محظورة مخالفة للمواصفات ومنشطات جنسية وحبوب تسمين بالسوق الجنوبي وحي التضامن بنيالا شمال قدرت قيمتها بـ(350) ألف جنيه إلى جانب كميات من الخمور البلدية وعدد من المروجين بعد أن قامت قوة من الشرطة بحملة مداهمة واسعة لأحياء الجير، المحافظ ومعسكر دريج في وقت أكد فيه مدير شرطة الولاية، مقرر لجنة الأمن اللواء شرطة أحمد عثمان محمد خير استقرار الأوضاع الأمنية خاصة الجنائية وانحسار الجرائم المروعة والخطيرة كالقتل والاختطاف والنهب وأبان في مؤتمر صحفي امس بنيالا حول تقييم مدة الـ(3) أشهر الأولى منذ تفعيل قانون الطوارئ بنيالا أن انخفاض معدلات الجريمة كانت بفضل الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها حكومة الولاية منوهاً الى أن عدد البلاغات في آخر ثلاثة أشهر قبل الطوارئ كانت (58) جريمة قتل، (636) جراح و(667) بلاغ نهب فيما انخفض خلال شهر يوليو وأغسطس وسبتمبر بعد الطوارئ إلى (42) بلاغ قتل، (578) جراح و(112) لافتاً إلى أن عدد بلاغات مخالفة الطوارئ (193) بالإضافة إلى (5) نهب، (15) أسلحة وذخيرة و(21) بلاغ تحت الحكم إلى جانب (29) متهم وكشف عن انخفاض نسبة جرائم القتل إلى (27%) والجراح (9%) والنهب المسلح (83%)، فيما أشار والي جنوب دارفور بالإنابة ومعتمد بلدية نيالا عبد الرحمن حسين قردود إلى صدور قانون أمن المجتمع للعام 2014م المجاز من المجلس التشريعي حظر بموجبه استخدام الدراجات النارية بالولاية باستثناء التابعة لشرطة المرور ومنع عربات اللاندكروزر للمواطنين بجميع أنحاء الولاية ونبه قردود إلى أن القانون أمهل المواطنين مدة (6) أشهر لتوفيق أوضاعهم بعدها سيتعرض مخالفي القانون للسجن عامين ومصادرة المركبة وقطع بحظر الشيشة والسلسيون والتلثم وأكد استمرار الإجراءات الأمنية لحين إشعار آخر وقال إن المرحلة الثالثة للخطة هي تأمين الموسم الزراعي ومسارات عودة الرحل من الشمال إلى الجنوب مشيراً إلى أن قوة من كافة الوحدات العسكرية ولجان من الإدارات الأهلية بالمحليات ستشرف على تفويج الرحل ونوه الى أن الموسم الزراعي بالولاية ناجح ومبشر ولا توجد آفات زراعية لافتاً إلى أن نسبة المساحة المزروعة بالولاية بلغت (5,800) مليون وثمانمائة ألف فدان وأعلن أن موعد الطلقة لهذا العام هو 30 مارس 2014م.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *