“شورى الحركة الإسلامية” يوصي بتجديد القيادات

أوصى مجلس شورى الحركة الإسلامية في ختام أعماله ليل السبت، حزب المؤتمر الوطني الحاكم، بالمضي قدماً في إنفاذ وثيقة الإصلاح والتجديد والابتكار في السياسات، مع التمسك بسياسة توليد القيادات وتجديدها باستمرار وإعلاء القومية على الجهوية.
وشدد المجلس على نهج الحوار الشامل (السياسي والمجتمعي) الذي انتهجته قيادة الدولة، ودعا إلى الإسراع في استكمال إنفاذه والمضي قدماً في توفير البيئة والظروف والضمانات المناسبة لنجاحه.
وأنهى مجلس شورى الحركة الإسلامية دورة انعقاده الخامسة التي امتدت ليومين في الخرطوم، واطلع الاجتماع على أداء أجهزة الحركة.
وأثنى المجلس في بيان بعد نهاية الاجتماع، على العملية الشورية الديمقراطية التي انتظمت إعادة بناء حزب المؤتمر الوطني في كل مستوياته وعلى المشاركة الواسعة للعضوية والالتزام المؤسسي بقواعد الترشيح والاختيار.
حدة التنافس

شورى الحركة الإسلامية يعرب عن ثقته في قدرة الحزب الحاكم على اجتياز هذه الفترة بما يؤكد ريادته ويعزز وحدته وكفاءته، ويدعو أهل السودان كافة إلى تعظيم حرمة الدماء وحماية الأنفس والممتلكات واجتناب أسباب الفرقة والنزاع المؤدية للاحتراب وإزهاق الأرواح

ودعا المجلس مؤسسات الحزب إلى ضرورة معالجة ما ظهر من بعض حالات حدة التنافس والممارسات الخاطئة.
وأكد على أهمية التزام العضوية بمعايير الاختيار الشرعي بعيداً عن اعتبارات العصبية والقبلية أو الجهوية أو المصلحة.
وأوصى المجلس، المؤتمر الوطني، بالمضي قدماً وبأقوى الخطى لإنفاذ وثيقة الإصلاح بما تشتمل عليه من مبادئ الحزب الداعمة لدرء مظاهر الضعف والخلل وتعزيز الكفاءة والنجاعة والتجديد والابتكار في السياسات مع التمسك بسياسة توليد القيادات وتجديدها، وإعلاء القومية على الجهوية والمصلحة العامة على كل مصلحة سواها.
وأعرب المجلس عن ثقته في قدرة الحزب على اجتياز هذه الفترة بما يؤكد ريادته ويعزز وحدته وكفاءته.
ودعا مجلس الشورى أهل السودان كافة إلى تعظيم حرمة الدماء وحماية الأنفس والممتلكات واجتناب أسباب الفرقة والنزاع المؤدية للاحتراب وإزهاق الأرواح.
تصويب المسيرة

مجلس شورى الحركة يدعو لإعطاء مسألة المعاش مزيداً من التركيز بالاهتمام ببرامج التنمية الاجتماعية وتقوية مؤسسة الضمان الاجتماعي وتطوير الزكاة والأوقاف والتكافل والتعاون، مع الاستمرار في السياسات وبرامج إحياء قيم العمل وزيادة الإنتاج

وأكد المجلس على التزام الحركة الإسلامية الثابت بتحكيم الشريعة الإسلامية باعتبارها الخلاص للعباد والصلاح للبلاد، منطلقة في ذلك من منهجها الوسطي وملتزمة بثوابتها ومجددة في أساليبها ومصوبة لمسيرتها.
وأمن شورى الحركة على البناء المؤسسي وبرامج تقوية الأجهزة الحركية والبرامج الدعوية واستكمال الإحاطة بالعضوية والتواصل معها لضمان تزكية أرفع وانتشار أوسع وفاعلية أقوى في جميع ولايات السودان.
وأكد المجلس على إعطاء مسألة المعاش مزيداً من التركيز بالاهتمام ببرامج التنمية الاجتماعية وتقوية مؤسسة الضمان الاجتماعي وتطوير الزكاة والأوقاف والتكافل والتعاون، مع الاستمرار في السياسات وبرامج إحياء قيم العمل وزيادة الإنتاج.
ودعا المجلس إلى محاصرة العادات والتقاليد المضعفة للعمل وتحقيق العدالة الاجتماعية بين الناس والفئات والجهات، مع الالتزام بمبادئ الشفافية والتأكيد على ولاية الدولة على المال العام.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *