قوى الإجماع: لم نكلف أبوعيسى لمقابلة المهدي

قطع رئيس حزب تجمع الوسط وعضو تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض محمد مالك بعدم ترتيب التحالف لأية أجندة تحملها زيارة فاروق أبو عيسى للقاهرة الموجود فيها الإمام الصادق المهدي، وأن لقاء المهدي وأبوعيسى واتفاقهما على توحيد قوى المعارضة ينم عن مبادرة شخصية يقوم بها أبو عيسى ولم تكن تكليفاً رسمياً من قبل تحالف قوى الإجماع.
وأضاف محمد مالك في حديثه أن موضوع توحيد صفوف المعارضة موضوع قديم ظلت تنادي به قوى الإجماع الوطني منذ زمن بعيد، إلا أن الصادق المهدي كانت له رؤية مختلفة تقوم على ضرورة إعادة هيكلة قوى الإجماع الوطني، وهو ذات الأمر الذي كان يرفضه أبو عيسى.
أما عن البيان المشترك الأخير ما بين المهدي وأبو عيسى فقال مالك: هذا البيان من ناحية تنظيمية ومؤسسية لا يمثل قوى الإجماع الوطني، لأنها لم تقم بتكليف أبو عيسى رسمياً للتوقيع مع المهدي، نافياً في ذات الوقت خبر استقالة أبو عيسى من التحالف، وكاشفاً عن أن المهدي قُبيل مغادرته للبلاد طلب من تحالف قوى الإجماع السماح لحزبه بمعاودة نشاطه من داخل التحالف رسمياً.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *