غضب في مصر بشأن إضطرار سيدة للولادة في الشارع: الحكومة تسعى للتبرير… والنشطاء يصعدون إنتقاداتهم

في محاولة لاحتواء غضب شعبي واعلامي متصاعد، قرر وزير الصحة المصري الدكتور عادل العدوي ، إيقاف مدير مستشفى كفر الدوار ورئيس قسم النساء والتوليد وأخصائي النساء وطبيب أمراض النساء المقيم، عن العمل وإحالتهم للنيابة الإدارية ، بسبب رفضهم السماح لسيدة بالدخول إلى المستشفى وهي في حالة مخاض، ما أجبرها على وضع مولودها في الشارع.
وتبين وجود شبهة قصور في دخول المريضة إلى المستشفى وإجراءات التعامل معها، إلى أن تمت ولادتها بالمستشفى أمام الاستقبال بمساعدة تمريض المستشفى ، وتقرر إحالة الواقعة برمتها إلى النيابة الإدارية، للتحقيق الفوري؛ وسيتم نشر نتيجة التحقيقات فور الانتهاء منها.
وشددت الوزارة على عدم السماح مطلقاً لأي من مقدمي الخدمة الطبية أن يتقاعس عن تأدية دوره وبشكل خاص الخدمة المقدمة للمرضى في أقسام الاستقبال والطوارئ.
وفي السياق ذاته ، انتاب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الاستياء بعد تداول مقطع فيديو لسيدة منتقبة، تلد مولودها في الشارع أمام مستشفى كفر الدوار بالبحيرة.
وتباينت تعليقات النشطاء ما بين من يراه إهمال وعدم ضمير من إدراة المستشفى ، فيما استنكر البعض تصرف الزوج بتصوير زوجته وهي تلد ،حيث يقول أحد النشطاء « هذه قصة تتكرر كل يوم ، ويوجد مثال آخر لطفلة تدعى نورهان ماتت في مستشفى الدمرداش وكان عندها 19 سنه وغيرها كثير من ضحايا المستشفيات» ، وآخر يقول «حاجه تكسف كل ده عشان الدكتورعايز يولدها قيصري عشان ياخد ثمن أكبر حسبي الله في الجشع اللي بقى في الناس» . وطالب إحدى النشطاء أهل السيدة « أنا لو منهم يرفعو قضية تعويض بملايين وهايكسبوها علشان الصحة ما تعملش كده مع أي حالة « ، وطالب آخرون بضرورة إيقاف كل من يعمل في تلك المستشفى.
ويرى محمد احد النشطاء « أن أرخص شعب في العالم هو الشعب المصري والله لو قمنا بمليون ثوره لن نتغير عشان إحنا محتاجين ثورة ضمير وثورة أخلاق اذا تحققو الاثنين تحقق كل شيء جميل ومثمر»
في حين رأى البعض أنه لايصح لأهل السيدة تصويرها هكذا واتهموهم بعدم الحياء ، واستنكر آخرون وجود الكاميرا ، وترى سهير « أن ما حدث تمثيلية قذرة من رجل فقد رجولته ولم يحافظ على عورة زوجته « ، وتعجب آخر بالقول « أين ستره الإنسان .. من ستر مسلم ستره الله يوم القيامه هل نزعت الرحمه إلى هذا الحد»
و سادت حالة من الاستياء الشديد بين أهالي مدينة كفرالدوار ومحافظة البحيرة،ودعا شباب كفر الدوار لتنظيم وقفه احتجاجية يوم الخميس المقبل، احتجاجا علي واقعة منع سيدة من الولادة بمستشفي الشاملة بالمدينة ، مما تسبب قيامها بالولادة أمام قسم الاستقبال بالمستشفى، وذلك في تمام الساعة العاشرة صباح السبت الماضي أمام مستشفى كفر الدوار العام.
وأكد الشباب في دعوتهم بضرورة اقالة مدير المستشفى، وتشكيل لجنة من وزارة الصحة للتفتيش على كل المخالفات والفساد داخل المستشفى واحاله المسئولين عنه الى التحقيق والنيابة العامة علي حد قولهم كما طالبوا باخضاع المستشفى لاحد جهتين جامعة الإسكندرية أو القوات المسلحة لرفع كفاءتها وتفعيل كافة الاجهزة الطبية الموجودة بالمستشفى.
وقال أحمد عبد الفتاح ، محامي، زوج السيدة الفت عبد الواحد عمر ، محامية: ”ذهبت بزوجتي إلى المستشفى بعد شعورها بآلام المخاض، وبعد فترة من التجاهل وعدم تواجد الأطباء ، قام أحدهم بالكشف عليها وأخبرنا بضرورة إجراء عملية ولادة قيصرية لها ولابد من نقلها إلى مستشفى الشاطبي بالإسكندرية ”
وأضاف الزوج، أنه” ذهب لإحضار سيارة لأجد زوجتي سقطت أمام المستشفى وبدأت في الولادة بالفعل ليضطروا لإكمال العملية في الشارع أمام المستشفي بمساعدة ممرضات المستشفى ، واستغرق ذلك نحو 15 دقيقة قبل أن تلد ابنتي”.
وقال عبد الفتاح ، أن الواقعة حدثت يوم 10 تشرين الاول/أكتوبر الجاري، و حرر بها محضر رقم 4954 لسنة 2014 إدارى قسم كفر الدوار ضد مدير المستشفى ورئيس قسم النساء والتوليد.
ومن جهته اكد محمد نعمة الله ، وكيل وزارة الصحة بالبحيرة ، في تصريحات صحافية، أن السيدة وضعت طفلها على باب استقبال المستشفى بعد أن نصحها الأطباء بالسير لبعض الوقت لتسهيل عملية الولادة، وليس سوء تشخيص منهم للحالة ، لافتا إلى عدم نقل السيدة بعد الولادة داخل المستشفى حرصا على صحتها ولعدم تعرضها لحمى النفاس، مشيرا إلى قيام زوج السيدة بإثارة الشغب بالمستشفى بعد قيامه بتصوير عملية الولادة.
وأضاف ، خلال مداخلة هاتفية لفضائية «أون تي في» امس الاول، أن «تورولي» المستشفى ظهر في الفيديو بمعنى ان السيدة كانت على بعد امتار من عيادة الاستقبال بالمستشفى.
وتابع ، أن عملية الطلق زادت على السيدة أمام المستشفى فجأة، ولكن بسبب القاء زوجها وابلا من الشتائم على المستشفى، خاف الطبيب من الخروج لتوليد السيدة، وخرج لها الممرضتان لتوليدها وتم نقل السيدة بعد الولادة الى داخل المستشفى وبعدها تم اخذ الطفل الى الحضانة.
وأكد أن سبب عدم نقل السيدة الى الداخل ، هو الخوف من سباب زوجها وخوفاً من حدوث أى خطر للسيدة وهي تلد ، فكان من الأفضل استكمال عملية الولادة في الخارج وبعدها تم نقلها فوراً الى داخل المستشفى.
واكد، انه بالرغم من ذلك ، تم احالة جميع المسؤولين بالمستشفى العام بكفر الدوار، للتحقيق والعرض على النيابة الإدارية، لكشف ملابسات واقعة قيام سيدة بالولادة على الرصيف أمام المستشفى.
ونفى دكتور جابرالسروجي، رئيس قسم الولادة في المستشفى العام في كفر الدوار ، رفض أطباء قسم الاستقبال بتوليد السيدة ، مؤكدا أن هذا عمل غير انساني لا يجرؤ أي طبيب أن يفعله مشيرا إلى ان اي سيدة معرضة للولادة في سيارة أوعلى السلم او فى الشارع لافتا الى ان جميع اطباء قسم الولادة يتعاملون مع الحالات حسب طبيعتها وأن قسم الولادة لايمكن ان يغلق ابوابه امام المرضى
وأكد أن السيدة لم تلد في الشارع بل وضعت أمام سلم قسم الاستقبال بداخل المستشفى بعد أن نصحها الاطباء بالتمشية لتسهيل ولادتها. ومن جانبه ، أكد د.هشام عطا، مساعد وزير الصحة للطب العلاجي، أنه كان هناك قصور في التعامل مع السيدة، التي وضعت مولودها خارج مستشفى كفر الدوار، وأن الوزارة تجري تحقيقا موسعا بشأن ما جرى في الواقعة.
وأضاف عطا، في تصريحات تلفزيونية صباح امس « لن نتهاون في أي تقصير في هذا الشأن بأي شكل من الأشكال، وأنه تم نقل طبيبين بالمستشفى إلى مستشفى آخر لحين انتهاء التحقيقات، ومن سيثبت تقصيره، سيتم معاقبته بعقوبة قد تصل إلى الإيقاف عن العمل»

القدس

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *