أخيراً السودان معنا .. إحدى منشيتات الصحف المصرية عند زيارة “البشير”

اهتمت وسائل ومواقع الإعلام المصرية بالزيارة الأخيرة لرئيس الجمهورية “عمر البشير” للقاهرة، وبدت حريصة على توصيف الزيارة ونتائج مباحثات الرئيسين بأنه تغيير في مواقف السودان تجاه العلاقة مع مصر، في أعقاب التغييرات السياسية التي أطاحت بنظام الإخوان المسلمين في القاهرة . وحملت صحيفة (اليوم السابع) خبراً في صدر صفحتها الأولى عنوانه (أخيراً .. السودان معنا) في إشارة لما تعتبره الدوائر السياسية والإعلامية المصرية ابتعاداً في مواقف الحكومة السودانية عن المحور التركي القطري، وانحيازاً للمحور السعودي المصري. ومضت صحيفة (الجمهورية) الرسمية في ذات الاتجاه وعنونت تغطيتها لزيارة “البشير” للقاهرة بقولها (بداية جديدة للعلاقات السودانية المصرية)، وتبعتها باستعراض لتصريحات الرئيسين عند اختتام الزيارة. موقع (بوابة الفجر) رأى أن السودان يسعى للالتحاق بالمحور المصري السعودي. ونقل الموقع تصريحات أدلت بها رئيسة برنامج السودان بمركز الأهرام “أماني الطويل”، مفادها (أن السودان يحاول الالتحاق بالمحور المصري السعودي، والابتعاد عن المحور القطري التركي بعد أن فقد الأخير الكثير من وزنه ونفوذه السياسي في سياق عدد من المتغيرات، منها الاضطرابات السياسية في تركيا، بالإضافة إلى انتشار تنظيم (داعش) في أكثر من دولة). ونقل ذات الموقع عن “هاني رسلان” الذي عرفته بـ (الخبير المصري في شؤون السودان) قوله (إن زيارة الرئيس السوداني للقاهرة، تنطوي على إرادة سياسية لدى الجانبين، لتجاوز مرحلة الفتور والتوتر التي أعقبت سقوط الإخوان). ورجح أن تستجيب الخرطوم لمطالب مصر بشأن ملف الإخوان، مستنداً على ما وصفها بأنها براغماتية وسوابق للنظام السوداني في مثل هذه الملفات، إلا أن “الطويل” استبعدت إعلان “البشير” تخليه عن جماعة الإخوان وإبعاد عناصره، وبررت لذلك بمرجعية النظام السوداني الإسلامية.  يذكر أن وسائل الإعلام المصرية استبقت الزيارة بقيادة خط سالب ضد القيادة السودانية.

 

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *