إصابة طبيب في نيويورك بفيروس إيبولا

يبدو أن فيروس إيبولا قد انتقل إلى مدينة نيويورك الأمريكية. فقد ذكرت مصادر طبية وإعلامية أن طبيبا عاد من مهمة تطوعية في غرب أفريقيا أصيب بهذا الفيروس وأنه تم التحفظ عليه.
ذكر مسؤولون أن طبيبا عاد مؤخرا من مهمة تطوعية في غرب أفريقيا قد أصيب بفيروس إيبولا، في أول حالة إصابة مؤكدة بمدينة نيويورك. وتم التحفظ على الطبيب كريج سبنسر /33 عاما/ في قسم العزل بمركز مستشفى بلفيو لتلقي العلاج بعدما أخطر السلطات إنه يعاني من الحمى وظهرت عليه أعراض بالجهاز الهضمي تشبه أعراض الإصابة بفيروس إيبولا.

وقال عمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو في مؤتمر صحفي إن المدينة تستعد منذ أشهر لحالات إيبولا محتملة وشدد على أنه تم اتباع جميع إرشادات السلامة. وأضاف: “ليس هناك سبب ليشعر سكان نيويورك بالذعر”. بدوره قال حاكم نيويورك أندرو كومو إن المدينة تصرفت على وجه السرعة. وأضاف: “نحن مستعدون كما ينبغي لهذا الظرف”.

وكان سبنسر الذي كان يعالج مرضى الإيبولا في غينيا مع منظمة أطباء بلا حدود قد وصل إلى نيويورك اليوم الجمعة (24 تشرين الأول/ أكتوبر 2014) الماضية ولم تظهر عليه أي أعراض حتى صباح أمس الخميس. وكان ثلاثة أشخاص على اتصال بالطبيب بينهم خطيبته، وستتم متابعتهم لمدة 21 يوما تحسبا لظهور أعراض عليهم، بحسب السلطات.

DW

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *