الهلال السعودي المتحفّز يخشى سيدني الغامض

سيكون ملعب باراماتا في سيدني الأسترالية، مسرحاً اليوم السبت لموقعة ستجذب الأنظار بين ويسترن سيدني والهلال السعودي ضمن ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا.

ولم يسبق للأندية الاسترالية تحقيق اللقب منذ انضمامها أول مرة إلى المشاركة في المسابقات الاسيوية موسم 2007 إذ اكتفت بتحقيق لقب الوصيف في نسخة 2008 بعد خسارة فريقها ادلايد يونايتد من أمام غامبا أوساكا الياباني.

وفي المقابل فإن الأندية السعودية حققت 13 لقباً آسيوياً بكافة مسمياته، ستة منها للهلال وثلاثة للاتحاد واثنين للنصر ولقب وحيد للقادسية والشباب.

وبعد تغيير نظام البطولة عام 2003 لم ينجح أي ناد سعودي بتحقيق اللقب عدا اتحاد جدة الذي فاز بالبطولة مرتين في موسمي 2004 و 2005، وحقق مركز الوصافة في عام 2009 بعد خسارته النهائي أمام بوهانج الكوري الجنوبي, وأيضاً حقق جاره الأهلي الوصافة موسم 2012 بعد خسارته من أمام أولسان الكوري الجنوبي.

وقدم فريق سيدني مستويات لافتة في هذه النسخة إذ نجح الفريق الذي تأسس عام 2012 في الحصول على البطاقة الأولى لمجموعته التي ضمت فرق كاواساكي الياباني وأولسان الكوري وجويزو رينيه الصيني.

وفي الدور ثمن النهائي نجح الفريق الاسترالي بإقصاء فريق سانفريس اليابانيبعد أن قلب خسارة مباراة الذهاب 3-1 إلى فوز في أرضه بهدفين نظيفين.

وفي الدور ربع النهائي اصطدم فريق سيدني بفريق جوانجزو الصيني حامل اللقب لينجح في اقصاءه بعد فوزه ذهاباً بهدف نظيف ولم تؤثر خسارة الإياب 2-1 على مسيرته إذ تأهل بفارق أفضلية الأهداف.

وفي الدور نصف النهائي كانت مسيرة سيدني أسهل من سابقتها إذ التقى أمام فريق سيؤول الكوري وتعادل معه ذهاباً في كوريا, قبل أن ينتصر عليه إياباً بهدفين نظيفين.

وفي المقابل يسعى الهلال الباحث عن لقب آسيوي منذ عام 2002 الذي شهد إحرازه كأس الكؤوس الاسيوية أمام تشونبوك الكوري.

ويعيش الهلال معنويات مرتفعة بالرغم من خسارة الفريق أخر مواجهاته المحلية الجمعة الماضية أمام الشباب بهدف نظيف في المرحلة السابعة من الدوري السعودي، إلا أن هذه الخسارة لن تؤثر على فريق العاصمة إذ وضح على لاعبيه وضعهم النهائي الآسيوي نصب أعينهم.

ووصل الهلال إلى سيدني يوم السبت الماضي بحثاً عن التأقلم على فارق التوقيت الذي يفصل بين استراليا والسعودية والمقدر بـ8 ساعات.

ولا يختلف أداء الهلال كثيراً عن مضيفه في نسخة هذا العام، إذ نجح الأزرق في تصدر مجموعته التي ضمت فرق السد القطري والأهلي الاماراتي وسباهان الايراني.

وفي دور ثمن النهائي التقى الهلال أمام فريق بونيودكور الأوزبكي ونجح بالفوز ذهاباً واياباً.

وفي الدور ربع النهائي وضعت القرعة الهلال أمام فريق السد القطري وخرج من لقاء الذهاب الذي أقيم في الرياض منتصراً بهدف نظيف، وتعادلا سلبياً في الدوحة. بينما في دور نصف النهائي لعب الهلال أمام العين الاماراتي وانتصر ذهاباً في الرياض بثلاثية نظيفة، وخسر لقاء الاياب 2-1.

العربية نت

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *