الوطني يقترح نقل العاصمة من الخرطوم الي احد مدن الولايات

شهدت المداولات حول الورقة الاقتصادية أمام المؤتمر العام للمؤتمر الوطني أمس، مداولات ساخنة وانتقادات لتطبيق السياسة الاقتصادية. وطالب بعض الأعضاء عدم لجوء الحكومة إلى تطبيق سياسة رفع الدعم والبحث عن بدائل من خلال زيادة موارد الدولة عبر زيادة الإنتاج وتحسين المناخ للاستثمار وتحسين الأداء السياسي الذي سينعكس على الأداء الاقتصادي. وأوصت الورقة على إدارة ملف السودان الخارجي ليتناغم مع جهود التنمية الاقتصادية، ودعت إلى تقسيم وظائف العاصمة إلى «تجارية وسياسية» ونقل العاصمة السياسية من الخرطوم إلى أي مدينة بالولايات، إلى جانب إنشاء عاصمة تجارية في قري.

ودعا رئيس القطاع الاقتصادي بالحزب د. حسن أحمد طه في ورقته الاقتصادية، مراجعة الحكم الاتحادي وخلق مؤسسات تشريعية بالمستويات الدنيا للمحلية، وشدد على أهمية معالجات الخلل الاقتصادي وتقوية العملة الوطنية وتوجيه الإنفاق العام وترشيده والاهتمام بالقطاعات الإنتاجية وتقوية الخدمة المدنية وتحسين شروط العمل وتقليصها ورفع قدرات العاملين. وحثت الورقة على مراجعة أولويات الإنفاق الحكومي.
وطرحت الورقة الاقتصادية رؤى الوطني لمعالجة المشكلات الاقتصادية، وأوصت بزيادة الإنتاج والاهتمام بالقطاع الزراعي والصناعي. وأوصت الورقة إلى إعادة تصميم وإدارة خزان جبل أولياء والتركيز على الاستثمار السياحي ومراجعة القوانين واللوائح التي تسهم في إعلاء قيمة الوقت وإعادة النظر في سياسات التمويل ودعم القطاعات الزراعية.

الانتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *