كبر يدعو الأحزاب السياسية للوقوف على تجربة المؤتمر الوطني فى ممارسة الشورى

أشاد الاستاذ محمد يوسف كبر والي شمال دارفور بتجربة المؤتمر الوطني فى إرساء مبادئ الشورى والديمقراطية كمنهج للحزب فى العمل السياسي والحزبي مؤكدا رضاءه التام فى تجديد الثقة فى المشير البشير لقيادة سفينة التحديات فى المرحلة المقبلة.
وقال كبر فى تصريح (لسونا) عقب الفراغ من المؤتمر العام الرابع للمؤتمر الوطني بأرض المعارض ببري أن التجربة متفردة وجديرة بالوقوف عندها طويلا من حيث الشكل والمضمون وهى تجربة رائدة وناضجة تعبر عن ممارسة شورية حقيقية بأسلوب سلس بقاعدة عريضة وبفرص متساوية لكل الأعضاء .
وأضاف كبر (لسونا) أن ملاحظته الثانية فى المؤتمر العام الرابع أنه على عكس كل التوقعات هنالك اتساع لعضوية المؤتمر على مستوى القواعد مما يؤكد رضاء العامة بأداء المؤتمر الوطنى فى البلاد مبينا أن هذه المؤتمرات فى قاعدتها العريضة على مستوى كل القواعد جاء بنسبة 97% بالوفاق واتسمت بصفة التجديد مما يؤكد تماسك القاعدة واستيعابهم لمتطلبات المرحلة.
وأوضح أن التجربة تحوى الكثير من المدلولات رغم التسلسل الهرمي بدءا بالقواعد ومرورا بالشورى وانتهاءً بالمجلس القيادي كما اتسمت بممارسة نزيهة وشفافة فى كل هذه المراحل ليكتمل بعمل وممارسة شورية راشدة .
وأبان الاستاذ كبر والى شمال دارفور بأن المؤتمر العام الرابع كان ناجحا بكل المقاييس وجاء محضورا من الوفود الخارجية التى انبهرت بالتجربة وعبرت عن فخرها واعزازها بتلك التجربة الجديرة بالتعميم على مستوى القارة بل الاقليم كما جاءت الأوراق دسمة وناضجة عكست ممارسة عميقة وتناولت قضايا موضوعية وبنت عليها نقاشات شكلت اضافات كبيرة وانتجت توصيات بناءة تؤسس لقاعدة معلومات تسهم فى رسم سياسات تشكل انطلاقة للعمل السياسي الاقتصادي والاجتماعي القادم.
وحول رأيه فى النقاشات التى دارت داخل لجان المؤتمر بضرورة اختيار الرئيس للولاة وفق الخبرات والكفاءات قال كبر بأن الحزب يمضي فى ممارسة الديمقراطية وترسيخها وتجربة اختيار الولاة مرت بتجارب عديدة والأفضل ممارسة الديمقراطية حتى يكون الجسم الديمقراطى فى الحزب متكاملا فى كل جنباته وفى رأيى هى تجربة ناضجة وتأتى بملتزمين ولكن يمكن أن توجد فيه بعض الثغرات كتجربة انسانية ولكن ايجابياتها أكبر من سلبياته مؤكدا ثقته فى نجاح اختيار الرئيس للولاة فى التجربة السابقة .

سونا

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *