الأوروغواي تودع “أفقر رئيس بالعالم” وتنتخب خليفته +صورة

بسيارة “فولكسفاغن” موديل 1987 اشتراها منذ 10 سنوات، ويقدرون سعرها الآن بحوالي 1200 دولار فيما لو عثروا على زبون ليشتريها، انتقل “أفقر رئيس بالعالم” من مزرعة يقيم فيها خارج عاصمة الأوروغواي، وأدلى بصوته أمس الأحد في انتخابات احتدم فيها التنافس بين 7 مرشحين لخلافته على منصب فاز به في 2010 بالانتخابات، وبالانتخابات ودعوه أمس.

خوسيه موخيكا، المتم 80 سنة من عمره في مايو المقبل، كان بين أول من وصلوا الى أحد مراكز الاقتراع، بحسب “العربية.نت”، وحين نزل هو وزوجته من السيارة في الثامنة صباحا، وجد عشرات الاعلاميين بانتظاره لتغطية وداعه، ومعهم وجد مئات يقيمون مثله في منطقة “كيرو” الشعبية، ممن احتشدوا بانتظار قدومه، فعرف أنها أولى لحظات الوداع.
ورافقت انتخابات الأوروغواي انتخابات مماثلة جرت الأحد أيضا في الجارة الكبرى البرازيل، ففازت اليسارية المنتهية ولايتها ديلما روسيف بحصولها على 51.45 % من الأصوات، مقابل 48.55 % لمنافسها مرشح يمين الوسط، آيسيو نيفيس، وفق نتائج شبه نهائية نقلتها الوكالات بعد فرز 98 % من الأصوات على ما اعتبره المراقبون “استفتاء على 12 سنة من حكم حزب العمال اليساري” الذي شهدت عملاقة أميركا اللاتينية في عهده تغييرات اقتصادية واجتماعية كبيرة.

أما عن موخيكا، المعروف بلقب Pepe في الأوروغواي البالغ سكانها 3 ملايين و400 ألف ومساحتها 176 ألف كيلومتر مربع، أنه متقشف يحتفظ لنفسه بنسبة 10 % فقط من راتبه الشهري البالغ 25824 بيزوس، أي 12 ألفا و500 دولارا، ويتبرع بالباقي لجمعيات خيرية، مفضلا أن يبقى بلا حساب في البنك، وبلا ديون “لأني أريد راحة البال والاستمتاع بوقتي في المزرعة مع زوجتي الآن وبعد انتهاء ولايتي”.

ذكر ذلك في مقابلة صحافية أجرتها معه محطة “تيلي سور” التلفزيونية الفنزويلية قبل عام، وفيها أضاف أن ما يعادل 1250 دولارا يكفيه للعيش بالمزرعة الريفية التي نقل ملكيتها الى زوجته لوسيا توبولانسكي، وهي عضو في مجلس الشيوخ وتتبرع أيضا بجزء من راتبها، وتزوجها قبل توليه الرئاسة في 2010 بفترة قصيرة، مع أنهما يعيشان معا منذ 27 عاما، من دون أن يرزق منها بأي وليد.

وسبق لموخيكا، الذي أبصر النور في 20 مايو 1935 وعمل وزيراً بين 2005 و2008 للثروة الحيوانية والزراعة والثروة السمكية، أن رفض منذ أول يوم تسلم فيه السلطة الاقامة بقصر “كاسا سواريث” الرئاسي في مونتيفيديو، وطلب في المقابل تخصيص بعض أجنحته كمأوى للمشردين في حالة عدم كفاية المراكز الموجودة في العاصمة، بل فاجأ الجميع في احدى المرات حين اصطحب بنفسه الى القصر امرأة وأبناءها ليقيموا فيه حتى وجدت لهم المصالح الاجتماعية مأوى آخر.

أما عن انتخابات أمس الأحد، فكانت رئاسية وعامة معا، دعي اليها مليونان و500 ألف أوروغواياني لانتخاب رئيس جديد و30 عضوا لمجلس الشيوخ و99 نائبا للبرلمان، اضافة للتصويت في استفتاء عام على خفض سن المسؤولية الجزائية للمجرمين من 18 الى 16 عاما.

ولم يحقق أي من المتنافسين السبعة نسبة تزيد عن 50 % ليفوز من دورة الانتخابات الرئاسية الأولى أمس، طبقا لما يتطلبه الدستور، لذلك انتقل الحائزان على أكبر عدد من الأصوات الى مرحلة ثانية وأخيرة يوم 30 نوفمبر المقبل، وفيه سيتم الاعلان عن الفائز بالرئاسة لولاية من 4 سنوات تبدأ في أول مارس المقبل، ولا يسمح دستور الأوروغواي بتجديدها الا بعد أن يتولى الرئاسة في 2019 فائز آخر.

والمرشحان اللذان حازا على أكبر عدد من الأصوات أمس، هما من يدعمه الحزب اليساري الحاكم، تاباري فازكيز، وهو طبيب عمره 74 وسبق وكان رئيسا للأوروغواي قبل موخيكا. أما منافسه، فنائب عمره 41 واسمه لويس لاكال بو، لكن حظه قليل طبقا لآخر استطلاعات أعطته 31 % للفوز مقابل 46 % لفازكيز المتمتع بمساندة قوية من الرئيس الأفقر بالعالم.

image

البيان

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *