حسن ساتي: الاقتصاد السوداني بحاجة لإنقاذه من (الحفرة)

اعتبر الخبير الاقتصادي حسن ساتي أن الاقتصاد السوداني في أزمة عميقة ويحتاج لرؤية وسياسات جديدة لإنقاذه من ما وصفه (بالحفرة).. أو إذا صح التعبير من قبضة المؤتمر الوطني الذي يتبع سياسة (جوع شعبك يتبعك). وقال ساتي لـ(الجريدة) إن الاقتصاد عاجز عن يستجيب لمتطلبات العاملين وذلك لجهة أنه في الفترة من (1990-2014) تدهور بنسبة (60%) وبرهن على ذلك بالأرقام حيث أن الناتج الإجمالي لسنة 1990م بلغ (190) مليار جنيه وفي ذات العام كان التعداد السكاني (25) مليون نسمة وعليه فإن متوسط دخل الفرد لذات العام بلغ (7) آلاف و(600) جنيه، بينما الناتج المحلي الإجمالي لسنة 2010م بلغ (160) مليار جنيه وعدد السكان في ذلك العام (40) مليون نسمة وعليه فإن متوسط دخل الفرد في ذات العام بلغ (4) ملايين جنيه، ونوه الى أن المقارنة بين متوسط دخل الفرد في عامي 1990م و2010م يؤكد أن متوسط دخل الفرد تدهور بنسبة (47%) وتابع: واستمر الاقتصاد في الفترة من 2010م وحتى 2014م يتدهور سنوياً بنسبة لا تقل عن (3%) بينما الأرقام التي تتضمن المعدل العاالي للتضخم المعلن من قبل الدولة تعكس غير ذلك، ونبه الى أن ذلك التدهور انعكس على المعاش اليومي للمواطن، وأبان أن نتائج الموسم الزراعي لعام (2013م-2014م) حسب تقرير صادر من وزارة الزراعة عن موقف الحبوب الغذائية توضح أن الاستهلاك العام للحبوب (ذرة، دخن، قمح، ذرة شامية) في السنة تبلغ (6) ملايين طن بينما يبلغ الإنتاج الكلي لعام (2013م- 2014م) (3) ملايين طن، مؤكداً أن العجز بلغ (3) ملايين طن وهو أكبر عجز سجله السودان في تاريخ الإنتاج الزراعي للحبوب، ونوه الى أن القطاع الزراعي يستوعب الشريحة الأكبر من المجتمع السوداني.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *