الصادق الرزيقي : زيارة الثني ..لعودة الاستقرار والسلام وإنهاء الصراع في ليبيا .. وعمق العلاقات وامتداداتها

يحل ضيفاً على الخرطوم السيد عبد الله الثني رئيس وزراء الحكومة الليبية المقيمة في مدينة طبرق على الحدود مع مصر، وهي الحكومة المدعومة من مجلس النواب الذي انتقل هو الآخر إلى هناك، بخلاف الحكومة الأخرى المسيطرة على العاصمة طرابلس وغالب التراب الليبي، وهي كما هو معروف مناوئة لحكومة الثني، والزيارة للخرطوم وفي هذا التوقيت اقتضتها ضرورة التفاهم بين الخرطوم وحكومة الثني بعد سوء التفاهم الذي حدث في الفترة القريبة الماضية بسبب ما أُشيع عن قضية الطائرة السودانية التي هبطت مطلع سبتمبر الماضي في مدينة الكفرة الليبية وما صاحبها من ملابسات وتصريحات من حكومة طبرق على لسان رئيسها.
> ويلعب السودان دوراً مهماً وفاعلاً في إطار آلية دول الجوار الليبي، ويبذل مساعي كثيفة وحثيثة لوضع حد للأزمة والحرب المستعرة في ليبيا وجمع الفرقاء المقتتلين في هذا البلد، وتسوية نزاعاتهم التي استقطبت تدخلات إقليمية ودولية حادة زادت من الانقسام الداخلي، وحجبت سبل السلام الليبي.

> وسبقت ترتيبات زيارة الثني للخرطوم، زيارة الرئيس البشير إلى القاهرة، فالزعم أن هناك تفاهماً بين القيادتين السودانية والمصرية وتطابقاً في وجهات النظر حيال ليبيا ليس دقيقاً، فالسودان لديه تواصل وثيق ومستمر مع كل أطراف الأزمة الليبية، وله دور فعال في أية مساعٍ لإيجاد تسوية، وترى دول الجوار الليبي خاصة الجزائر المهمومة للغاية بما يدور، أن دور السودان هو الأكثر أهميةً وتأثيراً عند البحث عن صيغ لتهدئة الوضع الليبي ونزع فتيل المواجهات ومنع تمزق التراب الوطني وانقسام الشعب الليبي والحفاظ على وحدته.
> ويمكن للسودان أن يكون وسيطاً مقبولاً لكل الأطراف المتنازعة وتقديم مبادرة حقيقية تنهي حالة الاحتراب والنزاع، في حال وجود إرادة سياسية قوية لدى الليبيين أنفسهم خاصة حكومة السيد الثني، وقد تتكامل الأدوار إذا قبل كل طرف إقليمي ودولي له صلة بمكونات الحالة الليبية أو متورط فيها، بأهمية الاستقرار والسلام وضرورة التعافي وعودة الأمن والطمأنينة.

> ولا مناص ولا سبيل من الحوار والتفاهم بين الليبيين في إدارة شؤون بلادهم، فلن تزيدهم المواجهات إلا دماراً وخراباً وانقساماً، وتسعى جهات في الإقليم وأطراف دولية إلى صب الزيت على النار وإطالة أمد الأزمة الليبية، فلن تستطيع حكومة طبرق أو الحكومة الأخرى في طرابلس فرض الأمر الواقع والسيطرة على كامل التراب الليبي والإمساك بمقاليد الأمور كلها وتحقيق الاستقرار، وثبت من تطاول هذه الأزمة أن الأمور في حالة التصادم ستظل كما هي تهدر طاقات ودماء الشعب الليبي في ما لا طائل تحته، وتستنزف موارد البلاد التي كانت تعد من أغنى دول المنطقة بثروتها النفطية وموقعها الجغرافي المهم على الضفة الغربية على البحر المتوسط، ويبلغ طول ساحلها أكثر من ألفي كيلومتر، وقريبة من أوروبا وممرات التجارة الدولية.

> وسيستمع السيد الثني إلى رؤية متكاملة من الخرطوم ومواقفها ودورها، فالسودان حريص بالفعل على عودة الاستقرار والسلام وإنهاء الصراع في ليبيا وتحقيق تطلعات الليبيين الذين عانوا أكثر من أربعين سنة من حكم القذافي، ولم يحققوا المرتجى من ثورتهم التي أطاحت الحكم السابق، وقسمتهم المواقف السياسية والتدخلات الخارجية والاستقطابات الحادة إلى مجموعات وشيع وطوائف وتكتلات وجيوش تتطاحن وتتناحر حتى سالت أنهار الدماء.. والبحث عن التسوية السياسية للوضع في ليبيا مسؤولية الجوار الليبي كله، لكن السودان بشكل خاص هو الأكثر حرصاً على ذلك للتداخل الموجود بين البلدين وعمق العلاقات وامتداداتها، فضلاً عن كون السودان من الأطراف القليلة في المجال الإقليمي والجوار الليبي التي ليست لديها أية مطامع أو أهداف في الذي يدور في ليبيا.

صحيفة الإنتباهة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *