القتال يندلع من جديد في جنوب السودان

قال رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت إن القوات الحكومية وقوات المتمردين اشتبكت في ولاية الوحدة الاثنين، قبل أيام من موعد عقد محادثات بين الجانبين لإنهاء صراع مستمر منذ عشرة شهور في البلاد.

واتهم كير المتمردين بانتهاك وقف لإطلاق النار أبرم في مايو، وحذر من مزيد من الهجمات التي تشنها القوات الموالية لنائبه السابق رياك مشار.

وأكد لول رواي كوانج المتحدث باسم المتمردين وقوع القتال بالقرب من بناتيو عاصمة ولايةالوحدة. لكنه نفى أن تكون قوات مشار هي الطرف البادئ.

ونزح أكثر من مليون شخص عن ديارهم منذ ديسمبر حينما اندلع القتال بين القوات التي تؤيد سلفا كير والجنود الموالين لمشار.

وطبق الاتحاد الأوروبي والولايات المحدة عقوبات على قادة الجانبين لخرقهما وقفا لإطلاق النار.

وقال كير للقيادات المحلية في العاصمة جوبا “يجري قتال في بانتيو ونتوقع أن يندلع عمل مماثل في أجزاء أخرى من ملكال”.

وملكال هي العاصمة الإقليمية لولاية أعالي النيل. وهي واحدة من منطقتين تنتجان النفط في جنوب السودان.

ومن المقرر أن يجري الطرفان جولة محادثات جديدة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في وقت لاحق هذا الأسبوع على الرغم من أن موعد بدئها غير مؤكد حتى الآن.

ونقلت رويترز عن فيليب إغوير المتحدث بالجيش الشعبي “إن قوات المعارضة تتحرك صوب حقول النفط في ولاية الوحدة”، وهو ما تنكره قوات مشار.


سكاي نيوز عربية

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *