المالية تربط نجاح البرنامج الخماسي بوقف الحرب

ربط وزير المالية السوداني بدر الدين محمود يوم الثلاثاء، نجاح البرنامج الخماسي بوقف الحرب الدائرة في البلاد، قائلاً إن أهداف البرنامج الذي تتبناه الحكومة لإنعاش الاقتصاد لن تتحقق مالم يتم وضع البندقية وبالتالي وقف الحرب نهائياً.

وكشف محمود لدى مخاطبته حفل تخريج 156 دارساً من القيادات المالية من ولاية شمال دارفور، عن ملامح موازنة العام 2015 ومرتكزات البرنامج الخماسي الذي يبدأ تنفيذه العام المقبل.

وأوضح محمود أن موازنة العام المقبل ترتكز بالإحاطة بكل الأموال العامة وتعمل على زيادة الجهد والتحصيل ورتق النسيج التحصيلي.

وشدد على سعي الوزارة إلى تقوية المؤسسات الإيرادية في الولايات كافة.

وأشار محمود إلى أن البرنامج الخماسي يهدف إلى زيادة الإنتاج وتنوعه وزيادة الصادرات والارتقاء بها وزيادة حصيلة الصادر.

وأكد الوزير أهمية وقف الحرب لاستغلال الموارد التي يزخر بها السودان.

الناتج المحلي

وزير المالية يقول أن البرنامج يقوم على عدالة توزيع فرص التنمية في الولايات كافة خاصة في مجال الكهرباء والمياه والطرق ويحث على أهمية مراجعة الحكم الاتحادي خاصة في تفاصيله المالية والسياسية حتى لا يكون مركزاً للجهوية والقبلية

وقال الوزير إن الناتج المحلي في السودان لم يتجاوز 72 مليار دولار في بلد يزخر بمثل هذه الموارد، متسائلاً لماذا يتقاتل السودانيون في ظل قلة الناتج المحلي الإجمالي.

وأضاف “يجب تصويب الجهد نحو الإنتاج وأن أهداف البرنامج الخماسي لن تتحقق مالم يتم وضع البندقية وأخذ معاول الإنتاج”.

وأشار إلى أن البرنامج يقوم على عدالة توزيع فرص التنمية في الولايات كافة خاصة في مجال الكهرباء والمياه والطرق.

وربط وزير المالية نجاح الحكم اللا مركزي بقدرة تعظيم الإيرادات والاعتماد على قدرة الولاية في تعظيم الإيرادات.

وحث على أهمية مراجعة الحكم الاتحادي خاصة في تفاصيله المالية والسياسية حتى لا يكون مركزاً للجهوية والقبلية.

وطالب أن يقوم الأمر على مرتكزات مالية يمكن من زيادة الإيرادات وتقوية الإيرادات الذاتية لإحداث النقلة.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *