بالصور.. الحسناوات يقتحمن ساحة الحرب والقتال..المقاتلات الكرديات يبهرن العالم ببطولتهن فى مواجهة داعش

على مدار قرون احتكر الرجال حمل السلاح لأنفسهم، ونادرا ما حفل التاريخ بنموذج لامرأة محاربة أو مقاتلة، لكن الآن فى القرن الحادى والعشرين يبدو أننا على وشك أن نشهد انتهاء هذا الاحتكار بعدما اقتحمت النساء، اللاتى تعرفن بالجنس الناعم، واحدة من أعنف وأشرس المجالات فى الحياة وهى الحرب والقتال، سواء متطوعات أو مقاتلات أو حتى وزيرات للدفاع فى مناطق كثيرة بالعالم.

image

وجاء دخول المرأة التى تتناقض طبيعتها عادة مع شراسة وعنف الحرب والقتال ودمويتها فى دائرة الضوء فى الآونة الأخيرة، بفضل النشاط المكثف للمقاتلات الكرديات فى المعركة المستمرة ضد تنظيم الدولة الإسلامية فى العراق والشام “داعش”. فمشاركة الفتيات والسيدات الكرديات فى معارك شرسة ليس عشوائيا أو عارضا، بل هو أمر منظم مع وجود وحدة كاملة للمرأة تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطى. وبدأت مشاركة المقاتلات الكرديات فى العمليات القتالية عام 2012، مع تأسيس وحدة حماية المرأة، ضمن الجناح العسكرى للحزب الذى يضم آلاف من المقاتلين يسيطرون على المناطق الكردية فى سوريا. وتضم تلك الوحدة مقاتلات تتراوح أعمارهن بيم 18 عاما و40 عاما. وتتسم المقاتلات الكرديات بشجاعة باسلة شديدة فى قتالهن لرجال داعش الوحشيين الدمويين، وقد أشادت العديد من وسائل الإعلام العالمية بمقاتلة أطلق عليها اسم “ريهانا”، قيل إنها استطاعت أن تقتل العشرات من مسلحة داعش وحدها فى معركة عين العرب، والتى تعرف أيضا باسم كوبانى. وقالت صحيفة “إنترناشيوال بيزنس تايمز” البريطانية إن العديد من المقاتلات الكردية تحولن إلى بطلات لشجاعتهن وعزمهن فى مهاجمة داعش. وتردد صدى دور النساء الأكراد على الصعيد الدولى بعدما قامت إحدى المقاتلات بتفجير نفسها فى كوبانى لتقتل العديد من مسلحى داعش. ولا تقتصر المشاركة فى القتال على المرأة الكردية فى هذه المعركة، بل إن هناك فرقة نسائية ضمن تنظيم داعش نفسه. ففى أغسطس الماضى، نشرت مجلة “فورين أفيرز” الأمريكية تقريرا قالت فيه إن النساء شكلن فرقة خاصة ضمن تنظيم داعش، الأمر الذى أثار ارتباك الخبراء وقلقهم، لأن فكرة أن النساء متطرفات تتبعن العنف متناقضة. وأشارت الصحيفة إلى أن فرقة الخنساء النسائية فى داعش تعتمد بشدة على سياسات الهوية لتجنيد واستهداف نساء شابات يشعرن بالاضطهاد كمسلمات سنة.. وكانت الفتوى مجهولة المصدر التى تدعو النساء العزباوات إلى القتال من أجل الخلافة الإسلامية جذابة بما يكفى لضم النساء إلى داعش من مختلف أنحاء المنطقة.

image

وقالت فورين افيرز، إنه لفهم نساء داعش ودوافعهن، من المفيد وضعهن فى سياق تاريخى، بين جحافل النساء فى السلفادور وإرتريا ونيبال وبيرو سريلانكا اللاتى انضممن طوعا إلى حركات عنيفة وميليشيات، وأحيانا كن ضابطات ذوات رتب رفيعة. وفى كل واحدة من هذه الحالات، انضمت النساء لنفس الأسباب الأساسية كالرجال. فمن خلال العيش فى مجتمعات اجتماعية محافظة، واجهت النساء تهديدات مستمرة لهويتهن العرقية والدينية والسياسية، وكانت تلك التهديدات نفسها، وليس أى شكاوى متعلقة بالنوع هى التى أقنعتهن بحمل السلاح. وبعيدا عن داعش ومعركتها، كان هناك للنساء دور واضح فى بعض الميليشيات وحركات المعارضة الأخرى مثل حركة مجاهدى خلق الإيرانية، حيث تشير بعض التقارير إلى أن النساء تشكل حوالى نصف أعضاء الحركة وهن متدربات على فنون القتال وعمليات الاغتيال وحرب الشوارع.

image

ولا يقتصر مشاركة المرأة فى القتال على العسكرية غير النظامية، فهناك بعض الدول التى استخدمت النساء كحارسات مثل الرئيس الليبى الراحل معمر القذافى الذى اشتهر بصورة تحت حراسة السيدات، كما أن النساء تدرجن فى المناصب العسكرية فى بعض الدول الغربية حتى وصلن إلى أعلى الرتب “جنرال” مثل كريستين لوند قائد القوات الدولية لحفظ السلام بجزيرة قبرص. وتعد كرستين لوند البالغة من العمر 56 عاما أول امرأة تشغل هذا المنصب، حيث تملك 34 عاما من الخبرة فى الجيش النرويجى وقوات الأمم المتحدة، وكانت مساعدة قائد القوات البرية النرويجية بين 2007 و2009، وكانت أول ضابط أنثى فى الجيش النرويجى يترقى إلى رتبة لواء، وتم تعيينها رئيسة أركان الحرس النرويجى. وفى عام 2014 تم تعيينها رئيسة شئون المحاربين القدامى فى أركان الدفاع النرويجى، كما خدمت فى صفوف قوتى الأمم المتحدة فى لبنان” اليونيفيل” ويوغوسلافيا السابقة.

image

وهناك أيضا وزيرات للدفاع غير عسكريات، وفى فبراير الماضى، شهد اجتماع دول حلف الناتو وجود خمس وزيرات للدفاع لأول مرة فى تاريخه، وهن الإيطالية روبرتا بينوتى، والألبانية ميمى كودهيلى، والألمانية أوريولا فان دير لاين، والترويجية إينه مارى أريكسن سوريدى، والهولندية جانين هنيس بلاسهيرت. لكن وزيرة الدفاع الأشهر كانت الإسبانية كارمى تشكون التى كانت حاملا بشهرها السابع عند اختيارها للمنصب.. وبرغم الانتقادات التى وجهت لها، مارست عملها بصورة طبيعية عملية وقامت بزيارة للقوات الإسبانية المنتشرة فى أفغانستان عام 2008.

اليوم السابع

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *