سلفاكير يوافق على منصب رئيس وزراء دون صلاحيات و تقاسم السلطة مع المعارضة المسلحة

أعلن رئيس حكومة جنوب السودان الفريق سلفاكير ميارديت موافقته على تقاسم السلطة مع المعارضة المسلحة المتحالفة مع نائبه السابق رياك مشار لكنه اشترط ابتداع منصب رئيس وزراء دون أي صلاحيات تنفيذية. وقال المتحدث الرئاسي بحكومة جوبا أتيني ويك لـ(سودان تربيون) إن الرئيس سلفاكير قبل وجود منصب رئيس مجلس وزراء غير تنفيذي، وأنه مستعدٌ للعمل مع أي شخص يختاره، بما في ذلك رياك مشار، لافتاً إلى أن سلفاكير محب للسلام ويريد الاستقرار لشعبه. وأكد ويك تقديم عدد من الامتيازات للمتمردين، بما في ذلك مرشحهم للترشح لأي منصب عام في الانتخابات المقبلة، والعمل مع أي مرشح لمنصب رئيس الوزراء، مضيفاً أن سلفاكير لا يعارض اعتماد الفيدرالية كنظام للحكم ولكنه يود أن يأتي السلام أولاً حتى يستطيع جميع المواطنين المشاركة في عملية شاملة تقرر نظام الإدارة الذي يريدونه. وقال المتحدث باسم رياك مشار جيمس قاتديت داك إن منصب رئيس الوزراء دون سلطات تنفيذية بداية غير موفقة، ملمّحاً إلى أن حركة مشار لن تقبل بهذا، قائلاً: “لن نقبل منصب رئيس وزراء دون سلطات تنفيذية. إذا كان هنالك تقاسم سلطة بين الرئيس ورئيس الوزراء كهيكل للقيادة، ينبغي أن يكون رئيس الوزراء هو رئيس الحكومة، “ونفى داك ما يثار حول اهتمام المجموعات المتمردة فقط بالمنصب التنفيذي لحكم البلاد كشرط لإنهاء الحرب.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *