السلطة الإقليمية:أكثر من مليوني نازح في معسكرات دارفور

قطعت السلطة الانتقالية لإقليم دارفور بأنها غير معنية بتقديم الخدمات لكل النازحين، في وقت كشفت فيه عن أكثر من مليوني نازح في معسكرات وتجمعات النازحين بولاياتها الخمس. وقال مدير إدارة العودة الطوعية بالسلطة الانتقالية “مبارك زروق” في ندوة نظمتها صحيفة القوات المسلحة عن (واقع ومستقبل معسكرات النزوح بدارفور) بمباني وزارة الدفاع أمس، إن النازحين الجدد أكثر من النازحين، حيث أن هناك (175) ألف عائد، مقابل (430) ألف عائد جديد. وأبدى “زروق” تفاؤله بعودة نازحين مع الزراعة الموسمية.
وفي وقت تعتزم السلطة الانتقالية تجنيد أكثر من (815) شرطياً مجتمعياً لتأمين مناطق العودة، أعلن “زروق” عن خطة لتقديم خدمات لـ(226) منطقة عودة طوعية العام المقبل. واعترف بالبطء في تقديم الخدمات لمحدودية الدعم الحكومي وفرق سعر الصرف، موضحاً أن هناك معسكرات لم تصل إليها السلطة الانتقالية للظروف الأمنية على حد قوله.
وحذر مدير المنظمات الأجنبية بمفوضية العون الإنساني “حامد عبد الوهاب قمر” من غياب رؤية إستراتيجية للدولة للمعسكرات، وتعدد الجهات التي تتعامل مع النازحين. وقال جل الخدمات في المعسكرات تقدمها المنظمات الأجنبية، معبراً عن قلقه بإنتاج جيل كامل يتطبعون بطباع من يقدمون لهم الخدمة، مبدياً أسفه لذلك، وقال نحن دولة قادرة بأن تصرف على نازحيها.وكشف “قمر” أن هناك (104) منظمة أجنبية عاملة في دارفور، حيث لها قرابة الـ(200) مشروع تنموي بتكلفة (156) مليون دولار العام السابق، وأقر بارتفاع الصرف الإداري والتشغيلي، عازياً الارتفاع لظروف المنطقة. وذكر مدير إدارة العودة الطوعية بمناطق العودة الطوعية “السمؤال الصديق”، أنهم يتعاملون مع المنظمات الأجنبية على أساس التنمية وليس تقديم الخدمات. وقال إن سودنة العمل الطوعي قطعت شوطاً كبيراً. ونادى بضرورة تضافر الجهود لإكمالها إضافة لقرار سياسي واضح

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *