383 قرية بدارفور تشهد عودة مكثفة للنازحين

كشفت السلطة الإقليمية لولايات دارفور عن زيادة كبيرة في أعداد النازحين العائدين تلقائياً في 383 منطقة بـ 81 محلية بولايات دارفور خلال عامي 2013-2014، في وقت أشارت فيه إلى تمويلها 134 مشروعاً خدمياً لإعاشة النازحين.

وقال رئيس مفوضية العودة الطوعية وإعادة التوطين أزهري شطة، للمركز السوداني للخدمات الصحفية، إن محليات مختلفة من الولايات الخمس، شهدت عودة تلقائية لأعداد كبيرة من الأسرة النازحة خلال عامين بعد أن تركت معسكرات النزوح نسبة لتردي المستوى المعيشي وتدني الخدمات داخلها.

وأبان أن المفوضية وضعت خطة لمواجهة الخلل الذي تعاني منه بعض المعسكرات في التعليم والصحة والمياه.

وأوضح شطة أن السلطة بدأت في تنفيذ الخطة بتأهيل عدد المرافق الخدمية، واستهداف الشرائح الضعيفة من النازحين بمواد إيواء بلغت تكلفتها 133 ألف جنيه.

وأكد أن تحقيق مبدأ إدخال النازحين لدائرة الإنتاج بدلاً عن الاعتماد على المساعدات يعد من أولويات المفوضية التي تسعى لها، متوقعاً ازدياد معدلات النازحين الراغبين في العودة سواء على مستوى العودة الطوعية أو التلقائية، ولاسيما أن معسكرات النازحين أصبحت طاردة.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *