البشير يعلن عن بشريات في مشروع الموازنة القادمة تشير الى تعافي الاقتصاد الوطني ويدعو للتكامل الاقتصادي مع دول الجوار

أعلن المشير عمر البشير رئيس الجمهورية بشريات متنوعة لمشروعات وبرامج في مشروع قانون الموازنة المالية العامة للعام المقبل تشير الى تعافي الاقتصاد الوطني .
ودعا في خطابه الدي قدمه اليوم في فاتحة اعمال الدورة البرلمانية الاخيرة أعضاء الهيئة التشريعية للتركيز على أولويات أساسية أولها إجازة مشروع قانون الموازنة المالية العامة للعام المقبل مشيرا الي ان الموازنة ستبني على قاعدة إستكمال المشروعات والبرامج التي أجِازها البرلمان للعام الحالي كما تمهد لما هو قادم من مشروعات وبرامج تحمل بشريات متنوعة للعام الجديد تشير الى تعافي الاقتصاد الوطني وتصاعد وتيرة النمو والتنمية
وطالب الهيئة بالمزيد من الجهد الوطني في جانب الرقابة على الأداء المالي للدولة اضافة الي ما بذلوه من جهد وقدموه من توصيات موضوعية في هذا الشأن مقترحا عليهم التركيز على تقييم منظومة القوانين والتشريعات المتعلقة بالمسائل المالية والإقتصادية ومدى كفايتها لتنظيم الأداء المالى العام للدولة ، بجانب النظر في إحكام التنسيق بين قوانين المالية العامة والاستثمار والتنمية وتفادي التقاطعات بينها .
اضافة الي مراجعة القوانين التي تنظم النشاط الاقتصادي والانتاج الزراعي والحيواني والصناعي من اجل تأمين السلامه لمدخلات ذلك النشاط من تقاوي وأسمدة و مبيدات ومواد أولية تدخل في مجال الصناعة والدواء وتغذية الحيوان , بما يضمن لمنتجاتنا جودتها ومطابقتها للمواصفات، حماية للمواطن المستهلك وضماناً لقدرتها التنافسية في الأسواق الخارجية بما في ذلك قوانين المواصفات والجمارك ومنع الإغراق والإحتكار وغيرها ومراجعة آلياتها وإجراءاتها ونظم عملها حماية لصحة المواطن وحفظاً للاسواق المحلية من الإغراق بالسلع والبضائع الفاسدة والمنتهية الصلاحية .
ودعا سيادته لدعم التكامل الإقتصادي والسياسي مع دول الجوار موكدا سعيهم الي تحقيق الأمن الغذائي وتشجيع المستثمرين العرب ، وتنمية وتطوير العلاقات مع الأشقاء العرب ، الذين شهدت علاقاتنا معهم في الأيام الأخيرة تطورات إيجابية مقدرة بجانب السعي لتمتين العلاقات مع الأشقاء في أفريقيا والأصدقاء في آسيا وأمريكا اللاتينية معربا عن اعتزازه وتقديره لوقوفهم مع السودان في المحافل الدولية ، مساندته في سيادة قيم الحق والعدل ، ورفضه للظلم والعدوان وإزدواجية المعايير .

سونا

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *