مدير المرحلة الثانوية ببحري: طلاب تركوا مقاعد الدراسة بسبب الجلد

كشفت وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم عن دراسات حديثة أثبتت أن جلد التلاميذ والطلاب في المدارس يتسبب في أضرار كثيرة منها النفسي والجسماني والاجتماعي، في وقت أكدت فيه أن التربية الحديثة لهذا الجيل لا يتناسب معها الجلد. وأكد الأستاذ الإمام عبدالباقي الإمام مدير تعليم المرحلة الثانوية بمحلية بحري في تصريح لـ (آخر لحظة)

تدني التحصيل الأكاديمي للطلاب الذين يمارس معهم الجلد، لافتاً إلى أن كثيراً من الطلاب تركوا الدراسة نتيجة للجلد، في إشارة منه لكراهيتهم للمدرسة ومعلم المادة، وطالب أولياء الأمور والأسر بالمشاركة الإيجابية والفاعلة في التعاون التام لإيجاد الوسيلة الأمثل للتربية الدينية، مؤكداً أن الجلد ليس هو الوسيلة التربوية الأنجع للطلاب والتلاميذ، مشيراً إلى وجود العديد من وسائل العقاب التي يمكن أن تكون بديلة للجلد.

صحيفة آخر لحظة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *