صلاح الدين عووضة : على بلاطة !!

قارئ (أ) :
*يا أستاذ : لماذا لم تكتب لنا عن الانتخابات؟..
*عفواً والله ، لا أستطيع…
*طيب عن حادثة الشجرة ؟..
*أيضاً لا أقدر يا عزيزي ، (معليش)..
*طيب عن حكاية داعش والجماعات المتطرفة؟..
*(برضو) لا أستطيع..
*طيب عن قصة فساد الـ………؟..
*(أها دي بالذات مافي طريقة ليها خالص)..
*طيب عن (ستات الشاي) ؟..
*(أيوه) ، هذه ممكن (بالحيل!!).
*قارئ (ب) :
*يا أستاذ : لماذا تكتب في صحيفة الطيب مصطفى؟!..
*من غير (أستاذ)؛ لأنه لم يعد الطيب (بتاع زمان)..
*ولكنه (كان….)..
*وكذلك مبارك الفاضل (كان) ولكنكم تقبلتموه معارضاً من جديد..
*ولكن يا أستاذ…….
*من غير أستاذ (دي) للمرة الثانية ؛ هو الآن مغضوب عليه أكثر منا ..
*هل أنت مرتاح نفسياً للعمل معه؟..
*أكثر من ارتياحي عند العمل مع معارضين – سابقاً- عدا وراق..
*ولماذا وراق؟!……
*لأنه ليس بـ(ذي وجهين !!).
*قارئ (ج) :
*يا حبيب لاحظت عدم تطرقك لقضية العنوسة المستفحلة الآن..
*يا عزيزي القضية هذه لها أسباب عدة..
*أولاً العامل الاقتصادي الذي لا يخفى إلا على (المرتاحين)..
*ثانياً تفشي ظاهرة العطالة بين شبابنا جراء (التمييز)..
*ثالثاً تمسك الأمهات بالمظاهر في زمن بئيس..
*رابعاً البنات أنفسهن إلا قليلاً منهن..
*كيف يعني يا حبيب البنات أنفسهن؟!..
*أنظر إلى صالات أفراحنا ..
*وأنظر إلى جامعاتنا ..
*وأنظر إلى (شاشاتنا)..
*ثم قارن بما (مضى!!).
*قارئ (د):
*يا صاحب (بالمنطق) كثيراً ما تفتقد (المنطق)..
*عندما أكتب عن ماذا؟..
*عندما تكتب عن الإنقاذ ..
*وماذا أفعل كيما أكون منطقياً؟..
*تبرز الإيجابيات والسلبيات معاً..
*وألا يتكفل بالإيجابيات هذه (الموالون) من الزملاء؟..
*نعم ولكن ……..
*وألا يرون – في المقابل – سلبيات أبداً ؟..
*يا أخي الكريم ……
*ومن يهدي للحكومة عيوبها إذن؟..
*الحكومة لا تنتظر منك (هدايا)..
*و لا (أنا !!).

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *