فقدان (100) فدان و (500) شجرة ليمون بتوتي اليونسكو يحذر من تلاشي الجزيرة

فقدان (100) فدان و (500) شجرة ليمون بتوتي اليونسكو يحذر من تلاشي الجزيرة

كشفت جولة لـ (الجريدة) داخل جزيرة توتي عن تراجع مساحات مقدرة لمزارع الليمون، وفقدان ما يزيد عن (500) شجرة ليمون في مساحات مختلفة بسبب الهدام، وفقدان (100) فدان وتضرر أكثر من (35) مزارعاً، بالإضافة إلى تهديد محطة مياه توتي ونادي توتي وبعض المنازل نتيجة للآثار المترتبة عن اندفاع النيل.
وكشف مدير عام كرسي اليونسكو للمياه بروفيسور عبد الله عبد السلام عن دراسة أعدوها ودفعوا بها لوزارة التخطيط العمراني بولاية الخرطوم منذ أكثر من عام، من أجل حماية جزيرة توتي، وأوضح أن الدراسة تضمنت شواطئ النيل، وإقامة وتصميم منشآت خاصة بالحماية.
وقال عبد السلام إنهم أعدوا تلك الدراسة بناء على طلب حكومة الولاية، وحول تنفيذ الدراسة ذكر مدير عام كرسي اليونسكو (ما عندنا علاقة بالتنفيذ، ومتى ما رغبت الولاية في التنفيذ نحن على استعداد للإشراف).
وأضاف أن الدراسة اعدت بغرض الحماية لكل الجزيرة وما حولها، حيث تم تقسيم توتي إلى (3) قطاعات، وتحديد القطاع الأكثر تهديداً وهو الذي يقع في مواجهة بحري، وأبان أن كل المنشآت القائمة على النيل لها تأثير على توتي، وشدد على أهمية عدم التدخل في مجرى النيل إلا بعد دراسة علمية تستوفي كل الجوانب لمعرفة الآثار البيئية والاقتصادية والاجتماعية، ورأى أن التدخل بدون دراسة يؤدي لنتائج سلبية يمكن أن تتعدى المنطقة المحلية للمناطق الأخرى، وزاد: (نتمنى أن يكون هناك وعي من قبل كافة المسؤولين).
وحذر بروفيسور عبد السلام من مخاطر التدخل عبر الأبنية الأسمنتية على مجرى النيل، وشدد على أن التدخل في حرم النيل ممنوع طبقاً للقانون للآثار التي يمكن أن يحدثها، ونبه الى أن عدم الالتفات للدراسات العلمية يمكن أن يؤدي إلى وضع وصفه بالكارثي، وتوقع أن يمتد إلى تلاشي جزيرة توتي، وطالب حكومة الولاية بالإسراع في تنفيذ مشروع الحماية. (تفاصيل ص 7).

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *