حيدر المكاشفي : ذكرى رحيل نقد وحميد

حيدر المكاشفي : ذكرى رحيل نقد وحميد

مرَّت علينا يوم الجمعة الأول من أمس، الموافق العشرون من مارس، الذكرى الثالثة لرحيل شاعر الشعب والمساكين والغلابى؛ محمد الحسن سالم حميد، واليوم الثاني والعشرين من مارس توافينا أيضاً الذكرى الثالثة لرحيل الأستاذ محمد إبراهيم نقد؛ السكرتير العام السابق للحزب الشيوعي السوداني، إذ لم يكن يفصل بين هذين الفقدين الجللين سوى يومين، ففي الوقت الذي ما زالت فيه فجيعتنا حارة على الرحيل المفاجئ لشاعرنا الفذ محمد الحسن سالم حميد في حادث الحركة الأليم، ولم نكد نكفكف دمعنا ونلملم جراحاتنا على فقده، إذا بنا نُرزأ بفقد كبير وخطب جلل آخر، هو وفاة الأستاذ نقد الذي افتقدته البلاد في أشد لحظات حاجتها إليه وإلى حكمته وبصيرته النافذة ورؤاه السديدة، خاصة في مثل هذا المنعطف الذي تمر به البلاد وهي تواجه أزمات شديدة التعقيد والتشابك وليس لها إلا ذوي البصر النافذ والبصيرة المستبصرة، ونقد رحمه الله يعد – بلا جدال – واحداً من أبرز بصرائنا وحكمائنا وراشدينا وكبارنا، فعند المحكات والمنعطفات والأزمات؛ كان دوماً أكبر من الحزب حتى لتظن أنه ليس سكرتيراً لحزب وإنما محلل ومراقب سياسي متحلل من أي انتماء حزبي، فقد كان واسع الرؤية يمد بصره إلى كامل الوطن ولا ينغلق داخل دائرة حزبية ضيقة لم تؤت مهما كانت الحكمة وفصل الخطاب، الانتماء للوطن السودان ولإنسان السودان البسيط العفيف الشريف يعلو عنده على كل انتماء، وكان ذلك مدخله للاقتناع بالماركسية والتزام جانب الحزب الشيوعي الذي ترقى في مدارجه حتى تربع على قيادته، وحتى لو اختلف الناس حول أُطروحات الحزب ورؤاه وأفكاره، فإنهم لا يختلفون حول المزايا الشخصية التي يتمتع بها نقد كسوداني صميم؛ كرّس حياته ووهب عمره لقضايا الناس والبلد منذ ما قبل الاستقلال وإلى ساعة رحيله، وقد لاقى في سبيل ذلك ما لاقى من مشاق ومتاعب، من الاعتقال والملاحقة والمراقبة الأمنية وإلى الاختفاء بعيداً عن الأهل والأحباب محتسباً كل ذلك من أجل ما آمن به ومن أجل إنسان السودان الذي يعتبر نقد من أعرف الناس بمزاجه ونفسيته، ولهذا كان حبيب النفس إلى الجميع إلا ذوي المزاج الفاسد والنفوس المريضة، ولم يكن نقد سياسياً متمرساً فحسب وإنما كان إلى جانب ذلك مفكراً يُعمل النظر في أعقد القضايا ويكتب فيها الدراسات ويؤلف الكتب، كما كان حاضر البديهة سريع الرد والتعليق المختصر المفيد وصاحب نكتة لاذعة وذكية وليست سفيهة أو غبية.

نعم رحل نقد ورحل حميد والموت حق وهو سبيل الأولين والآخرين، ولكن ما يلفت النظر خلال المدة القليلة الماضية أن المنايا، على رأي فقيدنا الكبير الآخر الشاعر الفذ صلاح أحمد إبراهيم أن المنايا هذه الأيام تحوم حول الحمى وتستعرضنا فتصطفي منا كل سمح النفس، بسّّام العشيات الوفي، الحليم العف كالأنسام روحاً وسجايا، وإن كانت كلمات صلاح هذه قد قالها في رثاء صديقه وزوج أخته فاطمة؛ الزعيم النقابي والقائد الشيوعي الشفيع أحمد الشيخ بعد اغتياله، فإنها تقع وقع الحافر على الحافر في الفقيدين نقد وحميد. ألا رحمهما الله برحمته التي وسعت كل شيء، وتغمدهما بفضله، إنا لله وإنا إليه راجعون.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *