“السبحة الإلكترونية ” بدعة أم تحديث

“السبحة الإلكترونية ” بدعة أم تحديث

وحكايات تُروى.. بين الحل والحرمة

في أحد مساجد أم درمان الطرفية، وبعد انتهاء صلاة الجمعة اتكأ شاب على إحدى ركائز المسجد وبيده (سبحة إلكرتونية) وبينما هو غارق في جو من الروحانيات بعد أن أخرج سبحته حديثة الطراز، هاجمه إمام المسجد بعنف صارخاً فيه: (اخرج ومارس بدعتك المستوردة من بلاد الكفر هذه خارج بيت الله).

ومجموعة من المصلين يتدخلون لتهدئة الإمام المنفعل، لينسل الشاب تاركاً المسجد. المكان تحول الى ركن للنقاش الديني حول موضوع المسبحة الإلكترونية، وهو الشيء الذي فتح مجالاً للخلافات والجدل بين الأئمة بين من يراه جائزاً ويمكن الاستعانة به، وآخرون يمنعون استعماله نسبةً لبدعته.

الآن يشتد الجدل ويعلو النقاش حول المسبحة الإلكترونية، هل هي حلال أم حرام، نقاش يمكن الاستدلال به على مدى تفاقم وعدم تقبل الآخر حتى في أمور العبادات والدين.

الآن قد لا يعود هذا الشاب للمسجد مرة أخرى، أو قد يترك الصلاة، أو يتجه لمسجد آخر، وتتعدد الأسباب والتشدد واحد.

فتح الرحمن حمدان
صحيفة التغيير

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *