بابكر سلك : صقر قريش 2/1000

> مواصلة لاكبر جرائم العصر الحديث على الأموال
> جلسنا لنرتب الأوراق حتي يكون السرد شائقاً
> هالنا ما وصلنا اليه
> فأرشيف «الإنتباهة» التي نشر القصة
> يساوي فقط واحد على عشرة مما لدينا من معلومات موثوق منها ومؤكدة
> وكما أسلفنا
> وللصالح العام
> وحفاظاً على المال العام
> ومنعاً للاختلاس
> كان اصرارنا على نشر القصة للتذكير والتحذير
> وعشان الناس تعرف التفاصيل
> فما كل من اكل وقشَّ خشمو
> وابتعد عن المائدة
> ماكل حلال
> ولذا
> غداً سنتحدث عن اول قرش تم اختلاسه في تلك القضية الشهيرة
> واين وكيف ومتى تم الاتفاق
> قصة شائقة
> فقط ابقوا معنا
> المهم
> بمناسبة صقر قريش
> صقور الجديان الصغار امس فازوا على اولاد جنوب افريقيا
> هدف ينطح هدف
> انتصار مُريح يقودنا لتأهل كبير إن شاء الله
> مبروك الديبة ومحسن
> المهم
> جمعية المريخ العادية كانت بالأمس
> فشلت مرات لعدم اكتمال النصاب
> ولعل السبب إن العضوية المستنيرة لسه بعيدة عن النادي
> ومعظم العضوية المسجلة مستجلبة
> تأتي فقط يوم الانتخابات
> وده حال جميع الاندية في البلد دي
> فالجمعية العادية تكاد تكون اهم من الجمعية التي تعقد للانتخاب
> لان فيها يتم مناقشة فترة مضت
> وتظهر توصيات فترة قادمة
> وتقيم العمل
> وكلنا لن ينسى الصور التي شاهدناها على مواقع التواصل ايام انتخابات الهلال
> نساء لا يعرفن معنى كلمة رياضة
> يدلين بأصواتهن
> واذا سألت من أدلين له بأصواتهن عنهن
> اكيد بكون مسطح
> بل ان حملات تنظيم السكن والتكسير والترحيل التي تحدث دائماً
> نجدها تشتت تلك العضوية وتقطع الاتصال بها
> لذا
> علينا جميعاً كرياضيين أن نستنفر العضوية المستنيرة والمتعلمة والنضيفة
> فوجود مثل هكذا عضوية بالتأكيد يدفع عجلة تطور الرياضة وينميها ويكون خير رقيب على العمل الاداري
> المهم
> الجمعية العادية التي عقدها المريخ
> هي الاولى من نوعها بين جميع الاندية
> إن شاء الله باقي الاندية تعمل كده
> المهم
> بكرة الركوب مجاني
> تمنية واربعين ساعة جات تمنية واربعين مرة
> والكوكي ما وصل
> قلت ليكم بتشبه لي قصة قودوين
> الذين يثقون في جية الكوكي
> يمشوا المطار
> ويسوقوا معاهم كرامة حمل
> لمن الحمل يبقى سداس
> كان الكوكي وصل انا عليا الشية
> المهم
> زي ما قلت ليكم
> قصة صقر قريش حاتدهشكم
> فطومة
> نمرة اتنين كيف!
> ما راقية برضو ؟؟؟
> طيب العباسية كيف ؟؟؟
> من اعرق وارقى الاحياء بأهلها وخصالهم
> اما معظم ناس البلد دي فهم اولاد اشلاقات
> مقرمين ومفتحين شدييييييييييييييد
> وبرضو الاشلاقات راقية
> بالمناسبة
> عماً لينا قال لي
> رئيس الهلال ده موش ابن وزير الداخلية الاتحادي سيدا احمد الحسين؟؟
> قلت ليهو ابداً
> ولا
> وكو
> وما (ممجن)
> اسم على اسم يا عمي
> اليومين دي الحاجات بتتشابه والناس بتدخل في لبس
> تشابه اسامي يا عمك
> عرضتنا الشمالية
> او العرضة شمار
> من اعرق الاحياء الامدرمانية
> وبحكم وجود الجامعة الاسلامية والاحفاد بالحي
> قامت اول الداخليات الخاصة بالحي وبكثرة
> وتسابقت الطالبات الي تلك الداخليات لانها كانت المأوى القريب والوحيد
> وتدافعت الطالبات للسكن بالحي
> فرحب بهن الحي وفرد لهن الارض ورد
> اسي فيهن من تخرجن واتزوجن
> وفيهن من ارتقت في سلم العمل
> الباقيات على العشرة بي ناس العرضة
> جابن رجالن واطفالن في جميع المناسبات
> وعديمات العشرة
> ادونا عجاج كرعينن
> بل لي اسي ما جابن سيرة حي لماهن في طمأنينة وسكينة
> المهم
> الامثال في الدنيا دي ما بقولوها ساي
> بتجي بعد تجارب كتيرة
> وبتبقى زي الحكمة
> وود الحبوبات بكون حافظ منها كتير
> شخصياً انا ود حبوبات
> لذلك تعجبني الامثال والحكم كثيراً
> ومنها المثل الدارفوري الذي يقول
> البباري الانتاية تمرقو في الفضاية
> وبتطور الزمن تتطور الامثال
> مثلاً
> القاعدة والواتس رفقتها بكرة بدوها ورقتها
> البتدنقر طول اليوم في الفيس لا بعوس كسرة ولا بتضري عيش
> البتكتر المحلبية حنتها ما بتشيل
> خدار من الكريم (بفتح الكاف) افضل من صفاراً يجيبو كريم (بكسر الكاف)
> البيتو في بحر دار ما بطقع جمال الناس بالحجار
> وامثال كتيرة تطورت مع تطور الحياة
> المهم
> استعداداتنا تمضي على قدم وساق
> واولادنا متمسكين ببيت الشعر القائل
> ولداً بخاف القبيلة تلومو > > > > > بخلف رجلو فوق تيساً رقيق قدومو
> ايها الناس
> وين فيصل موسى ؟؟؟
> حي الزول ده ؟؟؟؟
> الحمد لله
> ايها الناس
> «إن تنصروا الله ينصركم»
> آها
> نجي لي شمارات والي الخرتوم
> كان شفت يا والينا
> مراكز التجميل طشت بينا
> الواحدة تلقاها باقَّة زي الرتينة
> تلملم حالك وتطلب يد الزينة
> تستغرب البيت كلو اخدر يا والينا
> الوحيدة الصفراء الزينة
> الشعور متبلدة يا والينا
> وسال من شعرها الذهب الزينة
> لي اعجاب الواحد فينا
> نطنطن نقول انه نزعة عرق يا والينا
> واليوم الربنا يتم لينا
> تعال شوف الحال الفينا
> لا صفاراً فاقع يسر الناظرينا
> ولا شعوراً بحوراً للشعر تروينا
> حتي العوينات يا والينا
> نكتشف انهن محوصات مدسوسات بالعدسات يخوفن فينا
> والبضاعة لاتسترد بعد خروجها من المحل يا والينا
> خدمة لينا
> الزموا مراكز التجميل تحتفظ لينا
> بصورة قبل وصورة بعد يا والينا
> عشان الصدمة تبقى خفيفة علينا
سلك كهربا
ننساك كيف والككُّو يدخل مركز التجميل يمرق غزااااال يا عمك
والي لقاء
سلك

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *