اسحق احمد فضل الله : انفجار الايام القادمة

> وتوقيع.. وتوقيع.. وتوقيع.. امس الاول لرؤساء السودان ومصر واثيوبيا.. في الخرطوم
> وسد النهضة سيوله تكتسح وتبدل المنطقة ونصف الشرق الاوسط الاسابيع القادمة.
> ونهار الاحد الماضي لما كان التوقيع في الخرطوم كان طيران اثيوبيا يكمل قصف مواقع داخل ارتريا
> والقصف كان يبسط اوراق خريطة المنطقة الجديدة للتوقيع
> في اليوم ذاته الحوثيون في اليمن الذين يكملون الاعداد لغزو جنوب اليمن يكملون اعداد الجيش ويسحبون قواتهم من بلد مجاور.
> في اليوم ذاته السعودية تقرر دعم حزب الاصلاح وعبد ربه الرئيس اليمني للوقوف ضد الحوثيين
> في اليوم ذاته .. ضرب الحوثيين لمطار عدن.. ومحاولة انقلاب فاشلة هناك.. اشياء تصبح دعما داخلياً يقوده «الحراك الجنوبي» في اليمن دعما للحوثيين
> وعلي سالم البيض الشيوعي الجنوبي الذي كان يقضي العامين الاخيرين مع شيعة لبنان
> ويعود إلى اليمن قبل شهر.. وصاحبه علي ناصر.. الشيوعي الذي يعود إلى اليمن الجنوبي كلاهما يقدم اوراق اعتماده عند الحوثيين وعند ايران
> في نصف نهار.. اذاً.. ارتريا تجد انها تفقد السعودية والسودان واثيوبيا ومصر والخليج
> في حصار لا تحتمله دولة
> وتحت اجواء تضرب البروق سماءها لتمطر حرباً
> وارتريا سوف تفعل شيئاً
> وعلى عبد الله صالح .. الذي يستغل ايام حكمه لليمن ويجعل القوات المسلحة من قبيلته وحدها يعرض الآن على السعودية صفقة كاملة بعضها هو
: ان يمنع علي عبدالله صالح انشقاق الجنوب
> في مقابل ان يعود للحكم وللسعودية
> عندها.. الحوثيون .. مثل افورقي يجدون انهم يفقدون كل الدول حولهم.. عدا ايران وافورقي ويفقدون حليفهم الاعظم علي عبدالله صالح
> والحوثيون سوف يفعلون شيئاً
> وشيء سوف يقع.. في الاسابيع القادمة ويبدل كل شيء
> وافورقي عندها يبسط يده اليمني لدعم المعارضة الاثيوبية من هنا «ارومو وتقراي وغيرهم» ويبسط يده اليسرى لدعم معارضة شرق السودان .. من هناك.. ان هو حوصر..
> أو…؟!
> والحوثيون من مثلها عند الحصار يبسطون يدهم اليمني لاقتسام السلطة من هنا.. او…؟
> أو أنتحاري واحد يفجر نفسه في القصيم او جده يجعل السعودية هي طبق الافطار الرائع لكل شاشات وصحف العالم
> سد النهضة ليس شيئاً «ينخر» او لا ينخر شواطئ السودان
> سد النهضة الآن هو شيء ينخر ارض المنطقة بكاملها
> والايام القادمة تصبح خطيرة جداً
> على السودان قبل غيره
٭٭٭
> وانتخابات
> وضابط المرور الذي يسخط من حوادث السيارات التي تقودها النساء يكتب
> الشجرة هي ذلك الشيء الذي يظل واقفاً مكانه لسنوات.. ثم يقفز فجأة امامه عربة تقودها امرأة.
> مثلها.. انابيب مياه الخرطوم هي تلك الانابيب التي تظل تحمل المياه للبيوت لسنوات طويلة
> ثم تتعطل فجأة.. ايام الانتخابات
> والدولة.. اصبعها في فمها تسأل عمن فعل هذا

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *