الإصلاح الآن يؤكد مشاركته في الملتقى التحضيري

كدت حركة الإصلاح الآن بزعامة غازي صلاح الدين مشاركتها في المؤتمر التحضيري المقرر عقده غداً الأحد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بدعوة من الاتحاد الأفريقي وذلك تهميداً لقيام حوار قومي بالسودان بمشاركة كافة القوى السياسية، وقال نائب رئيس الحركة حسن عثمان رزق لـ(الجريدة) أمس: تسلمنا دعوة من الآلية رفيعة المستوى بالاتحاد الأفريقي للمشاركة في الملتقي التحضيري، مضيفاً: تأتي أهمية الملتقى كونه يجمع الأطراف المعينة بالمشكلة السودانية بما فيها الحركات المسلحة التي لا تستطيع المجئ للخرطوم نسبة لعدم توفر الضمانات والحماية لها، وكذلك الحال مع رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي الذي يواجه عدداً من القضايا والتهم، وزاد رزق أن اللقاء هو تحضيري للحوار وليس نقلاً للحوار بالخارج كما يروج البعض إلى أن اللقاء التحضيري هو نقل للحوار من الداخل الى الخارج كاشفاً عن أنهم ذاهبون لمناقشة القواعد التي تحكم عملية الحوار بالداخل، موضحاً أن الخلاف بين المعارضة والحكومة يكمن في ثلاث قضايا هي (تأجيل الانتحابات، إلغاء التعديلات الدستورية، الحكومة الانتقالية)، وتابع: يمكن أن نصل فيها لاتفاق. وشدد رزق على أنهم سيمثلون أحزاب المعارضة المحاورة في اللقاء التحضيري حيث تشارك بجانبهم أحزاب تحالف قوى الشعب العاملة ومنبر الشرق الديمقراطي، مقللاً من مقاطعة بعض الأحزاب بآلية الحوار للقاء التحضيري بقيادة المؤتمر الشعبي قائلاً: إذا كانوا حريصين على الحوار فلتكن مشاركتهم من داخل قاعة الحوار وليس الاكتفاء بالفرجة بالخارج والمراقبة.

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *