اسحق احمد فضل الله : لكن الحرب الأهلية.. تبقى!!

اسحق احمد فضل الله : لكن الحرب الأهلية.. تبقى!!

> وما يجعل الحرب الأهلية محتومة في اليمن.. نورده.
> وما يجعل الحرب هذه مستحيلة.. نورده.
> ونقول الحرب قادمة.
> وصحف مثل (التايمز) أمس الأول تقول إن الحرب قادمة.
> ومنذ شهور نجد أن (داعش) في العراق تدخل بعض معسكرات الجيش العراقي.. وتجد أسلحة (كثيفة جداً).. تركها الجيش هناك.
> ونشعر بأن شيئاً يدبر.
> وشهور قليلة.. والحوثيون يدخلون معسكرات لجيش اليمن ويجدون أسلحة (كثيفة جداً) تركها الجيش.
> ونشعر أن شيئاً يدبر.
> وحرس السفارة الأمريكية في اليمن – الذي لا يفرط في مسدس صغير عادة – ينسحب من السفارة.. والحوثيون يحصلون علي خمسين دبابة وناقلة و… و….
> ونشعر أن شيئاً يدبر.
> وشهور.. ونحن نجد بعضهم في شرق السودان يولع بتجنيد شباب من قبيلة معينة هناك.
> ما يميزها هو أن ملامح أهل القبيلة هذه تشبه ملامح أهل اليمن.
> ونشعر أن شيئاً يدبر.. وإن غطاء (الملامح) هذا يتسلل من تحته شئ يشبه العمل العسكري بالذات.
> ونجزم أن آخرين من دول أخرى يجري تجنيدهم.
> ولما كان جيش اليمن لا يحتاج إلى تجنيد أجانب فإن (جانباً آخر).. يعد لعمل عسكري.. هو الذي يحتاج.
> ونشاط غريب في معسكرات لاجئين يجعلنا نشعر
: أن شيئاً يدبر… و… و…
: سحب حرب أهلية (دقيقة) كانت تتجمع.. ومنذ شهور.. والحرب تقع.
(2)
> وسحب أخرى تلتقي الآن لتجزم أن الحرب الأهلية في اليمن تدبر.. بحيث (تبقى).
> واعلام عاصفة الحزم الذي يحاول أن (ينفي) وجود حرب أهلية (يؤكد) وجود الحرب الأهلية.
> فالحديث الآن.. حتى اليوم الخامس للحرب.. يحدث عن سماوات تسيطر عليها طائرات عاصفة الحزم.
> لكن الاعلام نفسه يحدث عن أن شبوا وعدن ومأرب و… و…. كلها تنفجر بمعارك الشوارع.
> الحديث يعني أن (الأرض) تحت أيدي الحوثيين.
> والحديث يحدث عن طابور يحاول اقتحام عدن.. وطابور تقصفه السفن.
> مما يعني أن معسكرات وكتائب للحوثيين هناك.
> والاعلام يحدث عن القتال في (عدن) وليس صنعاء.
> وفي تعز.
> وتعز وصنعاء – كلاهما سنية – هي إذن مناطق تحتلها جهات حوثية.
(3)
> ونحدث أن الحرب في حقيقتها هي حرب سنية/ شيعية.
> والشيعة ظلوا ولسنوات طويلة.. لا يخفون أن الحرب ضد العالم السني حرب دينية.
> والدول العربية.. السنية ظلت – دائماً – تنفي وتهرب بعنف من أن تقول إن الحرب.. دينية.
> والسعودية الآن.. وباشراك باكستان وتركيا ترغم العالم العربي على إعلان أن الحرب الآن.. دينية.
> والاعلان هذا يجعل إيران تشعر بالخطر.. وتعمل – منذ أسبوع – وبنشاط كثيف.
> والشيعة في العراق وسوريا جيوشهم تتقدم.. رداً على ما يجري في اليمن.
> والأرقام تعمل.. والشيعة هناك حتى الآن نصف مليون.
> وايران – يقيناً – تجعل مقاتلين شيعة من البحرين والسعودية ولبنان وغيرها يتسللون الى معسكرات الحوثيين في اليمن.. عبر جزر البحر الأحمر.
> و… و…
> كل عوامل الحرب الأهلية الممتدة.. تزدحم الآن.
> وما يبدو على السطح عادة وفي كل مكان هو معشار ما يقع بالفعل.
والحرب الأهلية هذه التي جرى الإعداد لها طويلاً تحت الأرض سوف تمتد طويلاً فوق الأرض.
****
بريد
> أستاذ.. نحن المكفوفين نفاجأ بقوانين تصدرها وزيرة الرعاية الاجتماية تجعلنا نتلفت.
> وندعوها للحديث.. فترفض.
> ونتجه غداً إلى رئاسة الجمهورية.. مسيرة صامتة.
> المحرر:
: مالنا نظل نسمع الشكوى من كل مكان ضد وزيرة الرعاية الاجتماعية.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *