قيادات بالإصلاح الآن تدفع بذكرة تصحيحية تشدد على دمج المكتبين السياسي والتنفيذي و تطالب بإعادة نائب رئيس الحركة المقال إلى موقعه

كشفت رئيسة المكتب السياسي لحركة الإصلاح الآن بمحلية الخرطوم ومسؤولة الشباب بقطاع دارفور، شيماء حسن عبيد، عن مذكرة تصحيحية موقعة من (75) عضواً بقطاع دارفور سيتم رفعها لرئيس الحزب د. غازي صلاح الدين تطالبه بالتراجع عن قرارات إقالة الفريق محمد بشير سليمان، ودمج المكتبين السياسي والتنفيذي.
وأشارت شيماء إلى أن المذكرة تطالب بعقد مؤتمر استثنائي لإعادة صياغة نظام الحركة، وهددت باستخدام الطرق المشروعة التي كفلها دستور الحزب بغرض التصدي للتطورات التي وصفتها بالخطيرة في حالة عدم الاستجابة لتلك المطالب.
وهاجمت شيماء رئيس الحزب د. غازي صلاح الدين ووصفته بـ(الدكتاتور) وقالت لـ(الجريدة) أمس إنه يدير الحزب بفكر المؤتمر الوطني، واعتبرت قرار إقالة نائب رئيس الحزب الفريق محمد بشير سليمان غير قانوني ومخالف للدستور.
وأضافت: هناك شخصيات عتبانية وأخرى مدسوسة من المؤتمر الوطني هدفها إبعاد القيادات المؤثرة عن الحزب، ونوهت إلى أن الفريق المقال قال لرئيس الحزب (لا يمكن أن أدير مكتباً تنفيذياً للمؤتمر الوطني داخل حركة الإصلاح الآن).

صحيفة الجريدة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *