“المهدي”: نظام الإنقاذ يتقلب من خندقة إخوانية إيرانية إلى خندقة خليجية

وصف مجلس الأحزاب بأنه من أصحاب الضمائر الحية
الخرطوم – طلال إسماعيل
بعث رئيس حزب الأمة القومي الإمام “الصادق المهدي” بمذكرة خطابية من ثلاثة أقسام مساء أمس (الاثنين) إلى أنصاره بخصوص الأحداث التفصيلية لانتفاضة أبريل في العام 1985م والدروس المستفادة. وقال “المهدي” في احتفال حزبه بالذكرى (30) للانتفاضة إنه كتب باعتباره شاهداً للتاريخ وأن الطغاة يرفعون شعارات انتهازية سواء كانت اشتراكية أو إسلامية فهي في حقيقة أمرها في براءة منهم، وتقود إلى عكس برامجها مثلما حدث في تجربة مايو وما يحدث الآن في تجربة الإنقاذ. ونبه “المهدي” إلى خروج (10) فصائل من جسم المؤتمر الوطني محتجة على عدم انتهاج الديمقراطية. وأضاف بالقول: (يحتجون داخل المؤتمر الوطني على أنه حزب أحادي لا مساءلة فيه ونحن نعتقد أن هذا أمر خاص بالنظم الاستبدادية). ووصف “المهدي” مجلس الأحزاب السياسية بأنه من أصحاب الضمائر الحية في النظام وذلك بعد قراره الأخير برفض شكوى جهاز الأمن والمخابرات الوطني بحل حزب الأمة القومي. وزاد بالقول: (يتقلب نظام الإنقاذ من خندقة إخوانية إيرانية إلى خندقة خليجية من دون مراعاة للمصالح الوطنية العليا). وأشار “المهدي” إلى أن إصرار الحكومة على إجراء الانتخابات هو جعجعة بلا طحين، وأن الحكومة لم تترك خياراً آخر للمعارضة سوى المواصلة في حملة (ارحل). وزاد بالقول: (الانتخابات لن تمنح النظام شرعية ولن تعفيه من الملاحقة الجنائية إلا بوفاق وطني).

المجهر السياسي

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *