“سيف الدين الدسوقي”.. (كنت تمنحني السعادة وليا تتفجر عطايا)

“سيف الدين الدسوقي”.. (كنت تمنحني السعادة وليا تتفجر عطايا)

قالها ذات مرة الأديب “علي المك”، قبل أن يسكب على رأسه تراب تلك المدينة وينام تحت ثراها نومته الأبدية، قال: (لي في دنياكم ثلاثة: أم درمان، أبو داوود وفريق المريخ)، فعشق المدن جارحٌ ومميت منذ زمنٍ ضارب في الزرقة والارتحال.. وعندما تتبدى المدينة في خضوع أنثوي أخاذ وديعة متزنة.. تعطي عطاءها  الفطري.. عطاء معلق على مشاجب الصمت الأبدي دون منّ أو أذى.. عندها قد يطول الصمت الممض، الذي يغير الحال بين طرفة عين وانتباهتها إلى وطنٍ يسكنك ولست بساكنه، ومدينة تبادلك الحب خفقاتٍ بخفقات.. هكذا كان حال تلك المدينة التي أحبها الشاعر “سيف الدين السوقي قبل ميلاده، أو هكذا ترجم حبه: (أهواها مذ كنتُ غراماً في عينيْ أمي وأبي..
فأنا يا سمراءَ الصحراء.. هذا قدري.. أن أعشق أنثى عاصمةً.. تلك المحبوبة أم درمان)
وعندما سأله أحد أصدقائه هل ما زلت تسكن في (حي العرب)؟ أجابه: لا بل رحلت بالقرب من (جبال المرخيات):
قد رحلت معي صغاري
إلى غرب المدينة في الحدود
عواء الذئب نسمعه نهاراً
وصوت الجن ليلاً بالنشيد
وأنفاس الجبال لها بخار
جهنم في الممات وفي الوجود
حياة ليس للشعراء فيها
هناءات من العيش الرغيد
أنا أم درمان تسكن في عروقي
فكيف أعيش في قفر وبيد
وغيري في الضفاف لهم قصور
تلوح مع الحدائق من بعيد
ويبدو أن هذا ديدن “ابن الدسوقي” يسكب العبرات تباعاً كلما ابتعد، فهو من خاطب محبوبته أثناء عمله بـ(السعودية ): (مافي حتى رسالة واحدة بيها أتصبر شوية والوعد بيناتنا كل يوم تكتب إليّ) ليرد عليه الشاعر “الصادق إلياس” قائلاً: (من طرف الحبيب جات أغرب رسائل) لتصح معراجاً للشوق الحاد بصوت الفنان “الجابري”.. وحينها جاء مرسوم دستوري بإعطائه التبعية السعودية فرفضها دون تردد وعاد قائلاً:
حينَ عبرتُ البحر إلى السودانْ
غنّيتُ سعيداً كالأطفالْ
ونسيتُ حلاوةَ طعم المالْ
ورجعتُ أغرّد بالأفياءِ بكل مكانْ
وركعتُ أقِّبلُ أم درمانْ
{ كل الأشعار
وكانت له صولات شهدتها قاعات المربد في (بغداد)..  وتغنى بأغانيه العديد من الفنانين “محمد أحمد عوض” (رغم بعدي برسل سلامي)، و”سيد خليفة” أغنية (إزيكم كيفنكم)، و”إبراهيم عوض”: (ليه بنهرب من مصيرنا).. وقد قال مرةً: (أنا مجنون تعرفني كلُّ الأشعار يعرفني الليلُ المسدلُ سترتَهُ وشقاءُ الفنِ وكلُّ نهار).. ونحن أيضاً نعرفه ونعرف شقاء الفن.. لكننا نملك النهارات المضيئة حتى نسديه جزءاً قليلاً مما قدمه لا سيما وهذه الأيام يهل علينا (اليوم العالمي للشعر) وهو طريح فراش المرض.. والألم والعزلة والكبرياء.. لنلتف حوله في يوم كهذا نردد قوله: (تاني ما تقول انتهينا نحن يا دوب ابتدينا).

 

المجهر

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *