2500 شرطي لتأمين الانتخابات بنهر النيل

قالت شرطة ولاية نهر النيل، إنها أخضعت نحو 140 ضابطاً و2500 فرد من قواتها، لدورات تأهيلية وتدريبية متخصصة لعمليات تأمين الانتخابات خلال مراحلها النهائية الحاسمة، وأكدت أن هذه القوات مسنودة بكل المعينات والآليات لتنفيذ مهامها.

وتعهد والي نهر النيل، الفريق الهادي عبدالله، بحفظ حقوق جميع الأحزاب والمرشحين المستقلين وتمكينهم من ممارسة حقهم وحقوق منسوبيهم ومؤيديهم، في الإدلاء بأصواتهم بكل حرية واستقلالية في الانتخابات.

وعبّر خلال مخاطبته “برنامج النفرة الكبرى” لتأمين الانتخابات، عن ثقته في الشرطة والأجهزة الأمنية والنظامية الأخرى، في تأمين جميع الناخبين والعاملين في لجان الانتخابات بمراكز الاقتراع.

وأوضح مدير شرطة الولاية حسين نافع، أن ما أعدته الشرطة من قوة لتأمين الانتخابات، أسندته بتوفير كافة المعينات والآليات والقدرات التي تمكنها من تنفيذ خطتها التفصيلية لتأمين الانتخابات بالشكل المطلوب.

وأشار إلى أن هناك قوات سند احتياطي من مجندي الخدمة الوطنية، ستكون جاهزة لاستنفارها متى ما دعت الحاجة.

وقال نافع إنهم على ثقة من أن ولاية نهر النيل ستقدم أنموذجاً في الممارسة السياسية والدستورية الراشدة للحق الانتخابي، بذات القدر الذي ستضطلع فيه الشرطة بمهامها في إطار العملية بقدر عال من النزاهة والانضباط والمسؤولية .

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *