شرطة دبي تؤكد خلو تبغ «المدواخ» من «الماريجوانا»

شرطة دبي تؤكد خلو تبغ «المدواخ» من «الماريجوانا»

كشفت الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة والإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي – خلال مؤتمر صحفي بحضور العقيد فهد المطوع مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة والعقيد عيد محمد ثاني حارب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات وخبير أول ابتسام العبدولي رئيس قسم السموم في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة ــ عن نتائج الفحوص المخبرية لعينات من تبغ “المدواخ” قيل إنها تحتوي على مادة الماريجوانا المخدرة.

وأوضح العقيد فهد المطوع أن خبراء شرطة دبي انتقلوا بعد انتشار خبر احتواء المداويخ على مادة الماريجوانا المخدرة إلى مستشفى القرهود وأخذوا العينة التي استند عليها المستشفى في الفحص ..وهي عينة بول لأحد الأشخاص إضافة إلى 4 عينات مختلفة من تبغ “الدوخة” واطلعوا على طريقة الفحص التي أجراها المستشفى.

وأكد العقيد فهد المطوع أن شرطة دبي حريصة على عدم تغلغل أي نوع من المخدرات إلى المجتمع ..وقد أجرت دراسة استباقية عام 2013 حول مدى احتواء تبغ الدوخة على المواد المخدرة ..وتم أخذ عينات من مختلف المحال من إمارات الدولة وإجراء الفحوص على 30 منها وكانت النتائج سلبية بالكامل.

وشدد العقيد فهد المطوع على أن فحص عينات الدوخة من قبل شرطة دبي لا يعني دفاعها عن مسألة التدخين باستخدام المدواخ وإنما الهدف توضيح الحقائق التي تناولها الإعلام بصورة غير دقيقة.

وقدمت ابتسام العبدولي شرحا للصحافين عن التفاعل الكيميائي لتعاطي المخدرات ومدة مكوثه في الجسم ومتى يمكن اكتشافه ..مؤكدة أن طريقة الفحص المعتمدة من قبل المستشفى عبر “الفحص السريع” تعتبر بدائية جدا ولا يمكن الاعتماد عليها في تحقيق نتائج دقيقة جدا ..مؤكدة في الوقت ذاته أن شرطة دبي لديها أجهزة حساسة جدا تستخدمها لإثبات أن العينة تحتوي على مخدرات أو لا تحتوي.

وبينت العبدولي أن قسم السموم في الإدارة العامة للأدلة الجنائية في شرطة دبي يلعب دورا حاسما في سير القضايا وإثبات تعاطي المشتبه بهم من عدمه ..ورغم أن مهامه تتمثل في فحص عينات قضايا المخدرات وتعاطي الكحوليات إلا أنه يقوم بمهام أخرى تتمثل في متابعة وجود أنواع جديدة من المخدرات ودراستها وتحديد درجة وكميات انتشارها واقتراح إدراجها ضمن جدول المخدرات المحظورة.

 

الرياض.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *