صلاح احمد عبد الله : أحلام مواطن..!!

صلاح احمد عبد الله : أحلام مواطن..!!

* دخل الى البنك.. بعد أن أجبرته إدارة المعاشات على أن يصرف معاشه الشهري من أحد البنوك التجارية.. كما يريد رؤساؤه السابقين.. (نظير شنو كده ما عارف).. لأول مرة منذ شهور طويلة.. وجد مدير البنك وبعض رؤساء الأقسام في انتظاره أمام المدخل الفخيم.. كان أول الواصلين.. نسبة لحالة الفلس المزمن التي يعانيها منذ إحالته للصالح العام..!!
* مدير البنك صافحه بحرارة شاداً على يده.. وسط تصفيق الموظفين.. وأخبره بأن هناك مفاجأة لأول الواصلين اليوم.. (كان هو).. وهي مناسبة عودة العلاقات الطبيعية (جداً) إلى حالتها مع السعودية والإمارات.. ومصر.. وباقي دول التحالف العربي.. وبما أن (الوديعة) وصلت.. والتي سبقتها وصلت أيضاً.. وأن وزير المالية في الكويت والبنوك العربية أعادت تعاملاتها من جديد.. فقد قررت الإدارة.. منح أول الواصلين اليوم.. معاشه الشهري.. (600) جنيه زائداً هدية ثلاثة أشهر أخرى..؟!!.. ضربها في عقله بسرعة وخبرة وسحب يده من يد السيد المدير البضة.. والمكتنزة.. والضخمة.. يا سلام (1800) جنيه حتة واحدة.. بعد كل سنين الحرمان هذه..؟!!
* أخبره المدير كذلك بأن الجنيه السوداني قد عادت اليه قوته الاقتصادية والشرائية مقابل كافة أنواع العملات الأجنبية.. إذ أصبح كما أيامه الخوالي.. وانعكست الصورة وأصبح الجنيه يساوي تسعة دولارات..؟!.. أعاد التضريبة سريعاً.. يعني أصبح لديه الآن ما يعادل (16,200) دولار.. فجأة.. كاد يغمى عليه.. ابتسم المدير قائلاً يمكنك أن تطلب سلفية (دولارية) على حساب هذا المبلغ وتوضع في رصيدك بالبنك.. كما يمكنك أن تسحبها متى تشاء..؟!!
* دخل معه إلى المكتب وأكمل الإجراءات سريعاً.. كان مبلغاً مهولاً.. بما أن الجنيه أصبح قوياً بفضل السياسة الجديدة.. ولذلك سرح بعيداً.. وبدأ يخطط جيداً وبهدوء..
* أولاً لازم يشتري منزلاً.. بدل ذلة الإيجارات.. منزل شنو؟.. عمارة في شارع امتداد ناصر شرق الخرطوم.. جوار ذلك المسؤول.. حتى يستمتع (بلحس كوعه) بمزاج.. أو جوار ذلك (المرشح) في شارع (أوماك) حتى يفيض دولاب ملابسه الجديد بالقمصان والبدل.. والعراريق والسراويل والجلاليب (الزبدة) الما خمج.. مع ضلفة خاصة بالمراكيب والعصايات..!!
* بناء برج سكني.. للتأجير أو البيع المباشر.. في شارع (41) العمارات المواجه للديوم حتى يكون قريباً من الأهل والأصدقاء.. مع شقة هدية لكل من هاشم بركية.. وعباس دلاقين.. وعباس زلط..!!
* فتح مكتب تجاري في (دبي) الإماراتية.. متخصص في شراء العربات ذات الدفع الرباعي وذات القيمة العالية.. (لكزس.. ليلى علوي) وتاتشرات لمن يريد النضال..؟!!
* فتح مكتب تجاري في موسكو لشراء أي حاجة.. أي حاجة بسعر رخيص إن شاء الله طيارة.. تنقل أي حاجة.. إن شاء دولارات..؟!!
* فتح مكتب تجاري في (بكين) لاستيراد الأدوات الكهربايئة (المضروبة) أو الملابس حتى لو كانت مستعملة.. أو حتى الأحذية.. وعلب الفِكس..!!
* الدخول في شراكة تجارية مع ولاية الخرطوم.. هي تستورد البصات من أي نوع وأي كمية.. وأنا أعمل ورش للصيانة الفورية.. حتى بمجرد وصولها بدلاً أن تتعطل في الشوارع أو تخزن في أماكن مهجورة وتصير خردة.. أو حتى يتم سرقتها (عينك عينك).. وإذا وصلت المواصلات النهرية.. أقوم بإنشاء أحواض سباحة في كل محلية لتعليم المواطنين فنون السباحة السريعة.. بأسعار رمزية.. إذ لا قدر الله تعطل الزورق النهري أو..؟!!
* دعم مقدر للمحليات بالعاصمة من أجل العمل على نظافتها سريعاً.. والتكفل بمرتبات العاملين في هذا المشروع على أن تكون مجزية.. خاصة الانتخابات على الأبواب.. وسيأتي الضيوف من كل حدب وصوب.. ينسلون ويتسلون وهم يتفرجون على (ألذ) ديمقراطية في العالم..!!
* أما بالنسبة لي كرجل أعمال (جديد) وطارئ.. سأبحث عن فريق كرة قدم أترأسه.. وأشتري له كمية من (المواسير) علها تنافس هلال مريخ في (مواسيرهما) خاصة الإدارية.. وأضع أموالي في (بنك) لابد أن يقبل بي رئيساً لمجلس إدارته.. وأن أتبرع (للشجرة) حتى (تسلك) الأمور.. وأن أبحث عن (بادية) في الشمال ألتجئ اليها وسط الأهل إذا ادلهمت الأمور.. وأصبح في الأمور.. أمور..؟!
* وأن يكون شعاري الأثير.. والمفضل دائماً.. (الكاش والكلاش يقللان النقاش)..؟!.. والدنيا ما معروفة يمكن الواحد تضرب (معاهو) ويصبح حاجة كبيرة في البلد دي..!؟!
* الإجازات والفطور.. في برج خليفة في (دبي).. والغداء في كوالالمبور.. أما العشاء فيكون للأسرة الكريمة معي (3 قطع في عين العدو).. في لاس فيجاس غرب الولايات المتحدة.. التي قد دنا عذابها زمااااآآآآن..؟!!
* هو في زول بيدفع حاجة من (جيبو) في البلد دي.. ما تخلونا ساكتين يا جماعة..!!
* وأنا سارح في الخيال.. أرى ما أرى بعين الأماني.. دخل أحد الأولاد إلى الغرفة وطلب (عشراية) لأنه ذاهب إلى الجامعة.. وبعده أخوه.. ثم أخوه.. ثم أخوهما.. الصغير.. وأخيراً حضر (البطل) واستلم كل المعاش بدعوى سداد ديون الدكان.. وخضار اليوم وبدون لحمة كمان..؟!!
* عرفتوا البطل ده منو..؟!.. ما أنا الحاوي.. بتاع الحكاوي..!!
* مبارك عليكم الانتخابات.. والله كريم علينا..!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *