د/ عادل الصادق المكي : نجاض الكنينة.. و.. راغب علامة

مكوّع واسمع في علي اللحو.. وهو يغني في شوف عيني الحبيب بحشمة لابس التوب.. وصوت وأداء علي إبراهيم اللحو.. يجبرك أن تستمع إليه.. صوت قوي.. متين.. إضافة إلى الحضور العالي لعلي إبراهيم.. وهو بغني.. ويقعد يوصف بي إيديهو.. عشان يوصل ليك الداير يقولو.. كان مخك عصلج في حته.. وخصوصا لما يغني غنية فيها سيوف وقطع رقاب.. يأشر بي يدو.. علي شوية كدي تقول حسي الرقبة تتقطع وتطير ويجيك الدم طاير.. وتقرب تكورك ليهو “يا اللحو أقيف أقيف.. أنا ما خايف على رقبة الزول تتقطع، أنا خايف الدم يرشني.. خليني أزح من قدامك شوية”.. ولما يغني الكنينة ومقطع “الكنينة الروبة تليها.. وخلق الله انجضيها”.. تشوف يدو تقول شايل ليهو هبابة وقاعد يهبهب في كانون.. لنجاض خلق الله، يخليك تقبل منو غادي و تقول “لا حولا الله.. إن شاء الله أنا في التلت السالم من النجاض دا”.. وأعتقد أن هذه الكنينة كانت ملالة من ملالات السودان.. وربما ملالات شرق ووسط أفريقيا.. ويؤكد ذلك اللحو في مقطع آخر”الكنينة ادي الشعر تلة.. البريدك.. نجضتي خلق الله”.. نجاض شديد!! وما يبين خطورة الكنينة وتدميرها الكامل إنها تنجض كل ما خلق الله.. وتقضي على الأخضر واليابس.. نار حمرا وموقدا بق.. كنت أتمنى من كل قلبي أن تقابل الكنينة النجاضة دي، تقابل الفنان اللبناني (راغب علامة) القال اشنا نسوان في الدول العربية هن السودانيات.. تقابلو في زقاق ضيق.. عشان يحرق.. ويقضي باقي عمرو يساسق من مستشفى لي مستشفى ويكمل قريشاتو في عمليات التجميل.. وما يرجع لي شكلو العاجبو دا.. ويتبوبربو.. ويا راغب نضمك دا قلتو طوّل.. علا أنا موجعني وجع شديد.. والموجعني أكتر السؤال.. السخيف سخافة مقدمه”من أقبح النساء العربيات؟”.. وإنت اتفولحت واتفجفجت وقلت (السودانيات) وقعدتو تقرقرو.. يقرقر فيكم الدود اليعدمكم نفاخ النار.. اها إنت عارف؟.. أجمل وجوه بمعايير الجمال وجوه السودانيات.. أجمل ختة وشي وشيات السودانيات.. أسمح بسمة، بسمة السودانية.. أسنان بيضاء تظهر فجأة في وشي في لون الكاكاو.. وشي أبيض وسنون بيض مافي شي ملفت للنظر لكن في السودانيات تاخذك الدهشة من تضاد محبب إلى النفس.. أجمل قوام قوام السودانيات.. أجمل لو، لون الخلاسيات.. والسودانيات خلاسيات.. لون الشوكلاتة ومنو الما بيحب الشكولاتة؟.. أجمل مشية وقدلة، قدلة السودانية. أحسن مرا بتعرف تمشي السودانية هو المشي كلو مشي “تمشي الهوينا، كما يمشي الوجي الوحل”.. نسوانكم تجي الواحدة ماشة فيك تقول ساكيها كلب.. أكتر مرا عربية بتعرف تزيّن وتتجمل هي السودانية.. أكتر مرا بتهتم بنفسها هي السودانية.. ما عندك خبر إنو (الساونا) قبال ما يعرفها العالم.. عرفتها المرا السودانية؟ علي إبراهيم إنت إن شاء الله لا تموت لا تفوت.. وربنا يجبر بي خاترك.. وحقو تمشي تكورك لي راغب دا في أضانو “يا إخواني الجمال موجود في كل مكان.. لكن الجمال الأصلي في السودان”.. ولا نامت أعين نانسي عجرم!!

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *