شريف الفحيل: إنصاف مدني في مقام والدتي، ومن المستلزمات أن تتميز بغناك وشكلك

شريف الفحيل: إنصاف مدني في مقام والدتي، ومن المستلزمات أن تتميز بغناك وشكلك

بعد أن أكمل مراحله الدراسية بمدينة الأبيض أتت به دراسة الهندسة إلى جامعة الخرطوم، فقطعاً لم تكن تلك الرحلة سوى بداية لعوالم أخرى يقطعها، فأثناء الدراسة التحق كغيره من المتقدمين للمشاركة في برنامج “نجوم الغد” في العام 2008م ، نظراً لموهبته وحظه، جذب إليه الأنظار لترديده أغنيات ذاع صداها، استمر شريف لتأتي بعدها مشاركة محفزة وإطلالة مغايرة في برنامج “أغاني وأغاني” مع الأستاذ السر قدور بصحبة نجوم الساحة الغنائية، ليحجز لنفسه مقعداً وسط ذلك، تارة تصاحبه الضجة وتارة أخرى يفاجيء الناس بشئ مغاير، فبين ذلك وتلك جلسنا إليه في دردشة خفيفة ليحدثنا عن الكثير:
شريف.. مازال البعض يصُر على أنك ظهرت في برنامجك الأخير لتظهر؟
فعلاً أنا منتج الحلقة، وبالفعل أنا من ذهبت لناس السر قدور، فالموضوع كان تكريم مش أنو يجوا يتكلموا لي، أنا عملت حاجة جديدة، إلى جانب ذلك كان هنالك أناس في حياتي يستحقوا التكريم منهم الأستاذ “بابكر صديق” والدكتورة “سمية عبدالمنعم” أستاذتي في الجامعة والقدير “السر قدور” وكل من أطل عبر السانحة، لأن لهم وقفات كثيرة في مسيرتي الفنية.
هل ترى أنها بادرة أضافت لك؟
لم أنظر للحكاية من باب أنها تضيف لي أم لا، بل لأنهم يستحقوا ذلك، والتكريم لما يكون أمام الملأ لشخص لديه واقعة بنبسطوا أكيد، ودي حاجة بسيطة بنقدمها ليهم من المفترض نقدم لهم أكثر من ذلك.
إذاً من أين استمديت الفكرة ؟
من وحي خيالي.
هل اتجهت لتصوير الإعلانات لتعوض عدم وجودك برنامج “أغاني وأغاني”؟
أولاً في “أغاني وأغاني” في السنة الأخيرة معروف لكل الناس أنني كنت بالصين، فأنا ماعندي مشكلة، وأنا لو داير أعوِّض وجودي في “أغاني وأغاني” مابعوِّضو بإعلان، يمكن من خلال سهرات، وأنا متأكد أنو أنا ماعندي مشكلة أسجل في أي قناة وفي أي وقت، والحمدلله أنا ماعندي مشكلة كل القنوات مرحِّبة بالأعمال الجديدة وكذلك الناس. و”أغاني أغاني” أنا مشيت أعمل إعلان شفت أنو الموضوع بتناسب مع الفكرة، ضف إلى ذلك أنو المصور والمخرج وشركة الإنتاج كانت راقية، حسيت أنو أنا ممكن أعمل الإعلان، وعلى فكرة دي ما أول مرة أعمل إعلان، أنا من 2007م جاتني إعلانات.
الإعلان وجد مهاجمة كبيرة في الشارع العام، ما ذا يعني ذلك؟
أنا المهم عندي أنو خدم دور، والناس بتشتري المنتج والناس أشادت بالمنتج، وهذا مايهمني، وأن لم يكونوا على قناعة لما ذهبوا لشراء المنتج.
شريف دائماً ماينظر للانتقادات بأنها هدَّامة وشخصية دون أن يلتفت للمضمون؟
ماقلت كدا عمري ، ولا أعطي الموضوع أدنى اهتمام.
إذاً لماذا الإطلالة بين الفينة والأخرى على الوسائل الإعلامية ؟
… وجهة نظرك
ألا ترى أن اعتمادك على الشو دليل على ذلك؟
دي حاجة مطلوبة للفنان في الزمن دا، لأننا نحن في عصر الصورة والصوت، لازم تتميز بغناك وشكلك ومتجدد في كل شيء، وهذا ليس منهجي لوحدي، بل كل الفنانين في العالم، وكل ذلك في إطار الاحترام لا يخرج من التقاليد.
وما رأيك في الصورة الأخيرة مع إنصاف مدني التي أثارت الجدل؟
الموضوع كبر زيادة عن اللزوم عادي جداً ماقمت به، لكن زاوية الصورة التي أخذت بها اللقطة أخذت بصورة غلط، وجابت شكل الصورة يختلف عن الواقع، من أخذ الصورة عايزة يشوشر ما أكتر من كدا، وإنصاف في مقام والدتي ولديها علاقة بالأسرة، يعني تاني الناس ماتسلم علي بعض ولَّا شنو.
إذن ما الجديد في الفترة القادمة ؟
عدد من الأعمال التي سترى النور، واستعد خلال الفترة القادمة لتسجيل عدد من الأغنيات وتصوير عدد منها بطريقة الفيديو كليب.

التيار

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *