إغلاق عمليات الاقتراع وبدء الفرز بالجمعة

إغلاق عمليات الاقتراع وبدء الفرز بالجمعة

علنت المفوضية القومية للانتخابات في السودان، إغلاق عمليات الاقتراع في جميع المراكز من السابعة من ليل الخميس، على أن تبدأ عمليات العد والفرز وإعلان النتائج الأولية، صباح الجمعة، وأقرَّت بحدوث تلاعب في أحد المراكز.

وقال المتحدث الرسمي باسم المفوضية، الفريق الهادي محمد أحمد، في مؤتمر صحفي، إن المفوضية عممت منشوراً على اللجان العليا كافة بالولايات بإغلاق جميع المراكز عند السابعة من مساء الخميس.

وكشف عن قبول المفوضية لنتائج ثلاثة مراكز في شرق دارفور على الحدود مع دولة الجنوب، وثانٍ في أقصى شمال دارفور عند بلدة المالحة، وثالث للرعاة في منطقة مروي شمال السوان، قال تعذر الاتصال بها بعد أن أغلقت أبوابها وفرزت الأصوات.

وأقرَّ المتحدث باسم المفوضية، بحدوث تلاعب صاحب عملية الاقتراع في الدائرة (12) سواكن بمركز (تاماي)، عبر شكوى تلقتها اللجنة العليا للانتخابت بالولاية، تفيد بأن عمليات ملء للصناديق تمت ببعض البطاقات، فضلاً على أن المركز المعني فتح أبوابه بعد الواحدة ظهراً.

تلاعب بالاقتراع

تعرض مركزين للاقتراع في الدائرة (21) في منطقة السريف بولاية شمال دارفور إلى إطلاق نار من قبل مجهولين، دون وقوع خسائر في العاملين وموظفي المفوضية

وقال إن المفوضية حققت في الحادثة وثبت لها وقوع التلاعب، واتخذت إجراءات قانونية في مواجهة الضالعين، مبيناً أن المفوضية ستحيل المتورطين في الحادثة إلى المحاكمة، كما اتخذت قراراً بإغلاق المركز المعني وإلغاء إجراءاته.

وعدَّ أن ما حدث في مراكز ولاية الجزيرة، كان يخالف كل التوقعات، وأمر يستدعي الوقوف ومعرفة حقيقة الأمر بكل التفاصيل. وتابع “وما سنتوصل إليه سنطرحه على الرأي العام”.

وكشف المتحدث، عن تعرض مركزين للاقتراع في الدائرة (21) في منطقة السريف بولاية شمال دارفور إلى إطلاق نار من قبل مجهولين، دون وقوع خسائر في العاملين وموظفي المفوضية.

وأضاف قائلاً “قبل نصف ساعة من بدء المؤتمر الصحفي أُبلغت بأن مركزين في دائرة السريف بشمال دارفور تعرضا إلى إطلاق نار دون أي تفاصيل”. وتابع “يبدو أن مطلقي النيران قد خطفوا بعض الصناديق في المركزين”.

وذكر أن مفوضيته طالبت بمدها بتقرير حول الحادثة، متوقعاً وصول التفاصيل خلال الساعات القادمة، مبيناً أن المفوضية ستحقق في الحادثة وتطلع الرأي العام بتفاصيلها عقب اكتمال التحقيقات حولها.

سحب الترشيحات

المفوضية : عمليات الاقتراع سارت بولاية جنوب كردفان رغم تعرض مدينة كادوقلي إلى قصف من قبل المتمردين وإغلاق المراكز تم في المواعيد المعلنة

وذكر أن عمليات الاقتراع سارت في ولاية جنوب كردفان رغم تعرض مدينة كادوقلي إلى قصف من قبل المتمردين، مؤكداً إغلاق المراكز كافة فيها في مواعيدها المعلنة.

وحول ما أثير من إعلان انسحاب بعض مرشحي الرئاسة، أوضح أن مدة سحب الترشيحات وفقاً للجدول الزمني انتهت قبل أسبوع من بداية الحملة الدعائية للمرشحين.

وتابع: “وبالتالي هذا الانسحاب هو إعلامي وليس قانونياً، ونعدهم جزءاً من المنافسة، وفي حال فوز أي منهم سيعلن أنه هو الفائز بالمنصب الرئاسي”.

وبشأن نسبة التصويت، شدَّد على أن المفوضية لا تستطيع أن تعلن نسبة التصويت أو عدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في كل ولايات السودان.

وقال “إنه ما لم تتحصل المفوضية على الرقم الحقيقي من اللجان العليا في جميع الولايات لا نستطيع إعلان النسبة، وذلك بسبب أن ما تعلنه المفوضية هو نهائي غير قابل للزيادة أو النقصان”.

شبكة الشروق

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *